التخطي إلى المحتوى
طائرتين صغيرتين محلقتين تصطدما في أجواء كندا
طائرتين صغيرتين محلقتين تصطدما في أجواء كندا

خلال تحليق طائرتان سياحيتان صغيرتان اصطدمتا في بعضهم البعض في سماء كندا، اليوم الأحد، ووقعت الحادثة الجوية قرب العاصمة الكندية “أوتاوا” مما أسفر عن تحطم إحداهما في حقل زراعي، فيما واستطاعت الطائرة الأخرى النزول في مطار أوتاوا الدولي، دون أن ذكر لوسائل الإعلام إن كان الاصطدام قد تسبب في إطاحة ضحايا في الواقعة التي حدثت.

ونقلاً عن وسائل إعلام محلية ودولية عن الشرطة الكندية، إعلانها “أن الحادث قد وقع بعد الـ10 من صباح اليوم بالتوقيت المحلي في أجواء منطقة “كارب في أونتاريو”، على بعد ثلاثين كيلو متراً تقريباً، بالتحديد غربي العاصمة أوتاوا، بحسب ما ذكرته وكالة “فرانس برس” الإخبارية”.

جدير بالذكر أن إحدى الطائرتين قد تحطمت في حقل زراعي، بينما الآخرى تم إعادة توجيهها بسلام إلى المطار الدولي “أوتاوا”، وهي من طراز “باير بي إيه 42” تحمل على متنها أكثر من 10 أشخاص، حيث تمكنت من الهبوط دون ذكر أي مشاكل، وفق ما أدلى به المتحدث الرسمي باسم المكتب الفدرالي للنقل، وأشار الناطق إلى “أننا على الفور أرسلنا فريقاً متخصصاً من المحققين”  ومن المتوقع أن يصل إلى مكان اصطدام الطائرتان في سماء كندا بعد ظهر الأحد.

في سياق ذلك، حيث أن قائد طائر “بايبر” والذي كان يحمل معه على متن الطائرة في السماء خلال الرحلة راكباً واحداً يرافقه، قام بإبلاغ المراقبين الجويين بأن الطائرة الثانية قد لامست طائرته من الجهة السفلية، مما أسفر عن تضرراً في جزء من أجزاء منظومة هبوط الطائرة التي كان يقودها، وذلك وفقاً لما ورد في شبكة “سي بي سي” الإخبارية.