التخطي إلى المحتوى
وكالة الفضاء الأمريكية ناسا تكشف عن لغز بعد 14 سنة
وكالة الفضاء الأمريكية ناسا تكشف عن لغز بعد 14 سنة

قامت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” بعرض صوراً كانت قد التقطت في صحراء ولاية “يوتاه” بعد 14 سنة، لمجسم دائري الشكل قد وقع من السماء وتهشم على الأرض، حيث أن ناسا نشرت هذه الصور للجسم الذي سقط على الموقع التابع لها في صفحة (صورة اليوم من الفضاء).

وأوضحت الصور ماكن يتوقع انه جسم مدور غريب وقع من الفضاء، ولكن ناسا اكتشفت أنها عبارة عن (صفيحة طائرة)، وفق الصورة، فإنها قد تحطمت الصحيفة للطائرة على الأرض في سنة 2004، كما وشوهدت أن نصفها مغروساً في رمال منطقة غير مأهولة ونائية في “يوتاه”.

في غضون ذلك، حيث أوضحت الوكالة أن الصفيحة الطائرة كانت جزء كبسولة راجعة من مسبار يدعى (جينيسيس) والذي كان قد تم إطلاقه إلى الفضاء عام 2001 من أجل التمكن من إستقطاب عينة من الرياح الشمسية.

وذكرت ناسا على الموقع التابع لها “تهشمت الصحيفة الطائرة [المسبار جينيسيس] المعاودة من الفضاء على الأرض في صحراء “يوتاه” عقب مراقبتها خلال سقطوها عبر أجهزة الرادار، حيث تم ملاحقتها بواسطة الطائرات المروحية [الهليكوبتر]، مؤكدة على عدم أي وجود كائنات فضائية بداخلها”، وأظهرت أن صحيفة الطائرة، سقطت حول “غرانت بيك” والتي تبتعد في العادة عن الأرض نتيجة الفعل المجال المغناطيسي للأرض.

وعلى الرغم من أن صحيفة الطائرة تحطمت، حيث تم العمل على تحليل مجموعة من العينات التي جلبتها معها وفق ما ذكرته ناسا المتخصصة في الفضاء.

في ذات السياق حيث أبانت إلى أنها قامت بالتحقق من بعض الاكتشافات من خلال ذلك، أبرز ما في الأمر أنها تمكنت من الحصول على تفاصيل ومعلومات جديدة حول تركيبة الشمس ودى قوة بعض العناصر المختلفة في النظم الشمسية، وأشارت إلى أنه استطاعت التوفير فيل التفاصيل لكيفية تشكل الشمس والكواكب قبل ملايين الأعوام.

وبحسب ناسا، قالت أن المسبار جينيسيس تهمش بسبب أخطاء في التصميم، كما أن المظلة باءت بالفشل عند الإنطلاق فاتجهت نحو الأرض بسرعة 186 ميل في الساعة، وفقاً لها.