التخطي إلى المحتوى
وفاة الفنان المصري محمود الجندي عن عمر يناهز 74 عاماً
الفنان المصري محمود الجندي

رحل الفنان المصري الكبير محمود الجندي، عن عمر يناهز 74 عاماً، في أحدى مستشفيات مدينة السادس من أكتوبر في “القاهرة” العاصمة المصرية.

وذكر العضو السابق في مجلس نقابة المهن التمثيلية، الفنان سامح بسيوني، على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: البقاء والدوام لله وحده وفاة الأستاذ الفنان محمد الجندي ادعو له بالرحمة والمغفرة.

ومنذ أيام قليلة تعرض الجندي لأزمة صحية، وعقبها تم نقله للمستشفى وخضع للعلاج لمدة 10 أيام.

ولُد الفنان الجندي سنة 1945 في محافظة البحيرة في دلتا مصر ودخل مدرسة الصنايع قسم النسيج ولكن حبه للفن دفعه للالتحاق بالمعهد العالي للسينما.

وفي بداية طريقه السينمائي كان يؤدي أدوار صغيرة في عدد من السهرات التلفزيونية والمسلسلات والمسرحيات إلى صعد في 1979 أمام فؤاد المهندس في مسرحية “إنها حقا عائلة محترمة” فيما وتمكن من الوقوف على أقدامه في عالم الفن في مسلسل “دموع في عيون وقحة” سنة 1980 مع النجم المصري الكبير عادل إمام.

كان ظهور الجندي القوي عام 1983 في مسلسل “الشهد والدموع” الذي أدى فيه دور الأب والابن، والمسلسل من تأليف أسامة أنور ومن إخراج إسماعيل عبد الحافظ.

وبرز الفنان المصري في العديد من الأفلام أبرزها: اللعب مع الكبار، التوت والنبوت، واحد من الناس، ناجي العلي، المرشد، حكايات الغريب.

وقدم الجندي في مجال الدراما التلفزيونية مسلسلات: ظل الرئيس، أنا وأنت وبابا في المشمش، رمضان كريم، رحلة السيد أبو العلا البشري، زيزينيا، عصفور النار، الشارع الجديد، حلم الجنوبي، التوأم، حديث الصباح والمساء.

ومن المسرحيات التي قدمها الفنان “باللو” و”البرنسيسة” و”عائلة الفك المفترس” و”البرنسيسة”، كما وكان آخر عمل شارك فيه على المسرح “اضحك لما تموت” تأليف لينين الرملي ومن إخراج عصام السيد.

الجدير بالذكر، أن الفنان محمود الجندي في الفترة الحالية كان يواصل تصوير مسلسل “حكايتي” برفقة ياسمين صبري ووفاء عامر وأحمد بدير.