التخطي إلى المحتوى
وفاء كلب لم ينسى الجميل.. وينقذ أسرة بروحه
الكلب الوفي أثار عاطفة واسعة

تمكن كلب بإثبات الوفاء في الولايات المتحدة، وضرب مثال حي في رد الجميل، حيث ضحى بروحه من أجل إنقاذ الأسرة التي قامت باغاثته وانتشاله من وحل الهلاك منذ أعوام.

كانت لورا مارتينز وعائلتها، قد عثرت على الكلب وهو في حالة مزرية على طريق سيارات سريع في ولايات تكساس الأمريكية مكسور الكاحل، قبل أعوام، وفق ما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.

إذ أن حالة الكلب الصحية كانت سيئة جداً، ولكن طفلي لورا أصرا على أخذه، مؤكدا أن شعور بشيء استثنائي كانا يحساه تجاه هذا الحيوان الأليف الذي كان يتحدى الموت في عمر ما يقارب شهد واحد فقط.

وتحدث لورا، أنها لا زالت تعيش مع أفراد أسرتها على قيد الحياة حتى ذلك اليوم، بفضل القرار الذي اصطحبته إزاء الكلب الذي يطلق عليه اسم “زيرو”.

قصة وفاء الكلب

وخلال حفل في عيد ميلاد، فقد تعرضت العائلة الأمريكية مؤخراً، لإطلاق نار من قبل فتاة تبلغ من العمر ستة عشر عاماً، وقام الكلب بالتصدي لها بكل شجاعة والهجوم عليها.

ولفتت المرأة إلى أن الكلب قد أربك الفتاة التي تحمل السلاح، ولولا زيرو لتمكنت المراهقة من التصويب بدقة أكبر، وحينها كانت سوف تقضي على الجمع بحسب ما توقعت.

في سياق ذلك، حيث أن الفتاة المراهقة قد هجمت على بيت الجيران لأنهم أرادوا أن يخبروا والديها أنها قد قامت بالتسلل إلى منزلهم، وسرقت مبلغ من المال وبعض الأشياء الثمينة.

وبعد أن قررت الهجوم عليهم لحظة احتفال بعيد ميلاد، لقي الكلب الوفي حتفه أثناء محاولته ضد الشابة التي تطلق النار، في حين تعرضت العائلة المكونة من الأم والإبن والإبنة لإصابات متفاوتة الخطورة.