التخطي إلى المحتوى
هيئة حكومية امريكية تكشف موظف تصفح 9 الاف صفحة اباحية
هيئة حكومية امريكية تكشف موظف تصفح 9 الاف صفحة اباحية

تحتوي التكنولوجيا على أجهزة حديثة متطورة جداً، وتشمل على تطبيقات وبرامج ذات كفاءة عالية وأداء أسرع، كما وتتعد أنواع الأجهزة الإلكترونية المستخدمة في العديد من المجالات والأنشطة، سواء كانت عبر تصفح الإنترنت أو مجالات أخرى، وتنقسم الاستخدامات من حيث كيفية الاستخدام قسمين الأول الإيجابي والثاني السلبي.

ويعد استخدام الإنترنت سلاح ذو حدين أثناء التصفح، من حيث الإيجابية مشاهدة الفيديوهات وقراءة الأخبار وتبادل المحادثات النصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتبادل الآراء والأفكار واكتساب الخبرات في مختلف أنواع المجالات وأيضاً معرفة كل ما يدور حول العالم من خلال الشبكة العنكبوتية، أما بالنسبة للاستخدامات سلبية فإنها تعود بأضرار على الفرد من حيث تعرضه للمسائل القانونية بسبب التعدي على خصوصيات الآخرين بطرق ووسائل غير شرعية وغير مسموح بها مثل التطبيقات البرمجية الضارة أو التهديدات التي تبتز أفراد المجتمع، ومشاهدة الأفلام الإباحية التي قد تم حظرها في بعض الدول.

إلى ذلك حيث تعرضت الشبكة الإلكترونية التابعة لهيئة حكومية أمريكية، إلى برمجيات ريجسترية ضارة المعروفة ضمن “فيروسات”، كما تبين أنها قد أتت من مواقع مخلة بالحياء “إباحية”، وذلك نتيجة سلوك مشين تصرفه موظف من إحدى الموظفين التابعين لتلك الجهة.

وتمكنت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكي، بإكتشاف فيروسات خبيثة تموضعت في شبكتها الخاصة، وذلك عقب قيام موظفاً فيدرالياً يعمل بها تصفح أكثر من 9 آلاف صفحة من المواقع الإباحية من داخل الشبكة عبر الإنترنت.

وأوضح تقرير صدر عن الهيئة الحكومية، أنها بعد تتبع شامل لإعادة النظر في مواردها الإلكترونية، تبين لها أن سلوك الموظف خلال حملة تدقيق أمنية للشبكة، كان سبباً نظراً لتصفحه مواقع إباحية أثناء ساعات الدوام الرسمية، من خلال جهاز الكمبيوتر التابع للهيئة الحكومية.

وذكر التقرير أن غالبية المواقع الإلكترونية التي قام بزيارتها الموظف، هي مواقع اباحية روسية وتضمن فيروسات خبيثة انتقلت إلى الكمبيوتر ومن ثم إلى الشبكة الإلكترونية الخاصة للهيئة، وذلك نقلاً عن موقع “واشنطن بوست”.

جدير بالذكر أن موظف الجهة الحكومية الأمريكية قد قام بعمل حفظ الصور الإباحية وتخزينها على ذاكرة تخزين خارجية (يو إس بي) ومن ضمن البنود أنه غير مسموح له بوصلها واستخدامها بكمبيوتر يلبي حاجيات المهنة، بالإضافة إلى ذلك حيث قام بتخزين صور فوتوغرافية أخرى على الهاتف المحمول الخاص به، ومصاب أيضاً بذات النوع من الفيروسات”.

هذا ولم تصرح الجهة التي تعرضت شبكتها الإلكترونية لاختراق فيروسات خبية، اسم الموظف الذي لم يعد يعمل لدى الهيئة الحكومية، مشيرة إلى أنها سوف تتبع سياسات أكثر صرامة في المستقبل، حفاظاً على أمنية معلوماتها وبيانتها، وعدم تكرار تلك الفعلة نتيجة الهوان في مشاهدة الأفلام الإباحية.