التخطي إلى المحتوى
هل تعلم ما هي فوائد “حليب الأم”  ليس للأطفال فقط
فوائد حليب الأم للأطفال والكبار

أوضحت دراسات حديثة، أن حليب الأم لديه فوائد عالية ليس للأطفال الصغار فقط، بل يشمل كافة الفئات العمرية، نظراً لإحتوائه على مادة غنية بالفوائد التي تعزز صحة الإنسان.

ووفقا صحيفة “إندبندنت”، أن نتائج الدراسة أظهرت بأن مادة الأوليغوساكاريدي، وهي ثالث أعلى مكون في حليب الأمهات بعد اللاكتوز والدهون، لا تتطلب عملية هضم حيث تصل مباشرة إلى القولون مما يؤدي إلى تغذية البكتيريا الجيدة.

وتساعد مادة “الأوليغوساكاريدي” البالغين من العمر على علاج أمراض مثل القولون العصبي والشيخوخة والحساسية، وفقاً لأبحاث شركة سيميلاك أبوت المختصة في منتجات الحليب المصنع.

وبينت الدراسات أن هذه الفوائد قد تطال إلى أشخاص من كافة الأعمار، بحسب صحيفة “الإندبندنت”، وعلى وجه التحديد الباحثين عن البروبيوتيك “البكتيريا المفيدة”، التي يمكن أن تساهم في الحفاظ على صحة جسم الإنسان.

بدورها، قالت مديرة أبحاث شركة سيميلاك، ريتشيل بوك”، أن الأبحاث عن الحيوانات أظهرت أن مادة “Oligosaccharide” تحفز العصب المبهم، وهي قناة سريعة تربط الأمعاء بالمخ بشكل مباشر، حيث يساعد على نمو المخ في أوقات مبكرة من حياة الإنسان، كما أنه في وقت لاحق حين تباشر إمكانيات المخ في الإنحدار مع تقدم العمر.

من جهته، قال ستيفن أبرامز رئيس لجنة التغذية التابعة للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال: “لا يجب أن نفترض أبداً أن إضافة مكون من حليب البشر سوف يجعل التركيبة تشبه حليب الأمهات”.

وتوقع خبراء أن اكتشاف الفوائد الجديدة لمادة Oligosaccharide، قد يؤدي إلى زيادة الطلب على هذه المادة الأوليغوساكاريدي، بحليب الأمهات ليجعل هناك سوق سنوي قد يصل قيمة مبيعاته إلى نحو مليار دولار أمريكي.