التخطي إلى المحتوى
هل تعلم أن الشموع أصبحت قاتلة؟ دراسة تكشف الأمر
هل تعلم أن الشموع أصبحت قاتلة؟ دراسة تكشف الأمر

تعتبر الشموع من الأشياء التي تستخدم في البيوت كنوع من أنواع الإضاءة، ويستعمل الشمع في كثير من المنازل لما يضيفه من أجواء رومانسية وروائح فواحة في المناسبات وعيد الميلاد، إلا أن دراسة علمية كشف مخاطر الشمع.

وفقاً لما ذكره موقع “ثانك يور بادي”، أن الولايات المتحدة أجرت دراسة حديثة، توصلت إلى أن الشموع تهدد البيئة وصحة الناس خاصة الأزواج.

وذكر باحثي الدراسة، التي تم إجراؤها في جامعة سان دييغو في ولاية كاليفورنيا، أن الشموع المعطرة تجعل الهواء ملوثة في المنازل، مما يرفع نسبة مخاطر الشمع على صحة الإنسان.

وقام العلماء بإجراء دراسة تتضمن عوامل مختلفة تتسبب في تلوث الهواء داخل البيت، عثروا على أن الدخان يلوث الهواء ويجعل البيئة غير صحية، بالتالي خطر على سلامة الإنسان.

في سياق متصل، حيث أنهم توصلوا أيضاً إلى أن الشموع المعطرة بمختلف أنواعها من بين العوامل التي تؤثر سباً على البيئة، واصفين ذلك بأنه المنبع الضخم لتلوث الهواء داخل البيت.

وأشار الموقع نقلاً عن أحد باحثي الدراسة قوله: “إن الشموع المعطرة هي مصدر كبيرة لتلوث الهواء، فتلك الشموع تبعث العديد من المواد الكيميائية الخطرة” مضيف إلى ذلك: “أن غالبية الشموع المعطرة المنتجة من مواد كيماوية خطيرة مثل البنزين والبارافين والتولوين”.

وأوضح مؤلف الدراسة: “أن ذلك النوع من المواد الكيميائية معظمها تسبب أضرار للرئة والجهاز العصبي والدماغ”.

ولفتت الدراسة إلى أن اشتعال البخور وقلي الأطعمة بالزيت إلى جانب صب منتجات التنظيف ومعطرات الجو تساعد بشكل كبير في زيادة عدد الجسيمات الدقيقة الضارة في الهواء، حسبما ذكر المصدر.