التخطي إلى المحتوى
هل الخفافيش مصدر فيروس كورونا الجديد
الشكوك تدور حول الخفافيش في سبب الكورونا

قال علماء من الصين أن فيروس كورونا الجديد الذي انتشر في البلاد الصينية عدد من دول العالم، قد يكون نشأ في الخفافيش مثله في ذلك مثل فيروس (سارس).

وأوضح العلماء الصينيون، أن لديهم وابل من الأدلة على أن الفيروس الجديد قد نشأ على الأغلب في الخفافيش.

وورد في تقريرين علميين، قد تم نشرهما يوم الاثنين في دورية جورنال نيتشر، أن العلماء قد أشاروا إلى أن تسلسل مجموعة التركيب الجيني المنقول عن عدة مرضى في ووهان يوضح أن فيروس كورونا الجديد له صلة وثيقة بالفيروسات المسببة لمرض الالتهاب  الرئوي الحاد، المعلوم باسم سارس.

وقال الأستاذ شي تشن لي وفريقه من معهد ووهان لعلم الفيروسات، في دراسة من الدراستين، أن تسلسل مجموعة التركيب الجيني المأخوذ من 7 مرضى يتطابق بنسبة 96% مع فيروس كورونا لدى الخفافيش، وفق ما أوردته وكالة  “الأسوشيتد برس”.

ويرجح أن “ألسارس” نشأ أيضاً في الخفافيش، بالرغم من أنه انتقل إلى قطط الزباد قبل أن يصيب الناس في التفشي العالمي للمرض الذي وقع عامي 2002/ 2003.

تجدر الإشارة أن العلماء يشكون أن أحدث انتشار لفيروس كورونا الجديد في الصين قد بدأ في سوق للمأكولات البحرية في مدينة ووهان، إذا أن الحيوانات كانت معروضة للبيع وعلى اتصال بالناس، بخلاف أن الحيوان مصدر الفيروس لم يتم تحديده بعد.

وتحدث أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدنغ، إيان جونز، الذي لم يطلع على الدراستين، في الحقيقة أن هذا الفيروس عبارة عن نسخة من سارس تنتشر بسهولة أكبر إلا أنها تسبب ضرراً أدنى.

وتابع جونز القول خلال بيان: “يستخدم الفيروس أيضاً ذات المستقبلات، وهو الباب المستخدم للسير إلى الخلايا البشرية، المنطق الذي يفسر أن انتقال العدوى والسبب وراء  الالتهاب الرئوي”.

المصدر: وكالات - كيفك نيوز