التخطي إلى المحتوى
نقل كنوز نوتردام إلى متحف اللوفر.. بعد الحريق الهائل
كنوز كاتدرائية نوتردام تستقر في متحلف اللوفر

صرح وزير الثقافة الفرنسي، فرانك ريستير، اليوم الثلاثاء، للصحافيين أن الأعمال الفنية التي تم إنقاذها من كاتدرائية نوتردام خلال الحريق الهائل الذي اندلع آمس الاثنين، سوف يتم نقلها إلى متحف اللوفر الشهير.

وبحسب وكالة رويترز، أن الوزير قد قال في وقت سابق أن رجل الإطفاء وعاملين في وزارة الثقافة ومجلس المدينة سارعوا إلى الكاتدرائية حين نشوب الحريق من أجل حماية الأعمال الفنية المهمة الموجودة بداخله.

وأوضح وزير الثقافة الفرنسية، أن جزء من القطع الفنية وبما تشمل قطع مقدسة مثل: إكليل الشوك للسيد المسيح ورداء الملك لويس التاسع أو لويس القديس الذي يرجع إلى القرن الثالث عشر، جرى نقلها في بداية الأمر إلى مجلس المدينة وحالياً سوف تنقل إلى متحف اللوفر.

وكان قد اندلع حريق ضخم في الكاتدرائية، التي تعد من أهم الرموز السياحية الهامة في العاصمة الفرنسية باريس، عشية الاثنين، مما أسفر عن سقوط برج كاتدرائية التاريخي الذي يحظى بزيارة أكثر من 13 مليون سائح في كل سنة.

وأبذل أكثر 500 رجل إطفاء جهده في محاولة إخماد الحريق الهائل الذي شب في الكاتدرائية لعدد من الساعات، قبل أن يتمكنوا من السيطرة عليه بشكل كامل في صباح الثلاثاء.

يشار هنا أن كاتدرائية نوتردام الموجودة في في العاصمة الفرنسية التي تعني “كاتدرائية سيدتنا (مريم العذراء)”، هي رمز من أشهر رموز باريس، حيث تقع في الجهة الشرقية من جزيرة المدينة على نهر السين، في قلب باريس التاريخي.