التخطي إلى المحتوى
نساء بريطانيات يتبادلن حليب الأمهات عبر فيسبوك ولأول مرة
أمهات بريطانيات يتبادلن حليب الأمهات عبر فيسبوك ولأول مرة
بالرغم من وجود بنوك وافرة للحليب المبستر للأطفال التابعة لخدمة الصحة الوطنية في بريطانيا، إلا أنه ظهرت حالات عدة من الأمهات اللاتي بدأن إستخدام السوشل ميديا الإجتماعية بهدف نظام أكثر كفاءة وفعالية، حيث تقول روبي آبيز في تدوينة لها قامت بنشره عبر صحيفة “العارديان البريطانية” قالت فيها أنها شعرت بالفخر عندما شاهدت إمرأة تغادر منزلها بحقيبة مليئة بحليب مني بعد أن فشلت تجربتها من خلال الرضاعة الطبيعية.
وأضافت روبي خلال حديثها أنها كانت قد سمعت بعد فترة زمنية ضئيلة عن مشاركة الحليب عبر موقع التواصل الإجتماعي الأزرق فيسبوك من خلال صفحة “هيومان ميلك فور هيومان بيبيز” التي تتضمن مجموعة غير رسمية للأمهات لمشاركة الحليب مع والدات أخريات أطفالهن بحاجة للحليب، وقالت أنها على استعداد للتبرع بحليبها وذلك بعد أن تعرض طفلها لمشكلة في الرضاعة من صدرها، إندهشت بكم هائل من الرسائل التي أرسلتها نساء عدة يرغبن في جمع الحليب.

وعبرت إمرأة من المشاركات في الصفحة عن فرحها بالتجربة، قائلة أنها قد قامت بالتبرع بحليها لأكثر من 30 طفل، وشهدت الصفحة إقبال هائل من الأمهات حيث بلغ عدد المشاركين فيها أكثر من 80 ألف، بينما تم إفتتاح أول بنك رسمي للحيب في بريطانيا سنة 1939 في مستشفى الملكة شارلوت في لندن، حيث كان المكان مخصص لمعالجة وجمع وتزيع الحليب المتبرع به للأطفال المصابون بالأمراض.

يشار إلى أن الحصول على حليب من أمهات أخريات أمراً قانونياً في بريطانيا وأماكن أخرى في العالم، حيث أنه يعتبر مثالياً كما أن الكثير من البكتريا والأمراض الذي تنتقل للطفل عبر الحليب، في حين أن مواقع التواصل الإجتماعي تعزز إحياء تجربة مشاركة حليب الأمهات عن جديد، واصبحن النساء على إتصال دائم مع بعضمها البعض من خلال تطبيق الفيسبوك من أجل هذا الغرض.