التخطي إلى المحتوى
ميلانيا ترامب تطلب من زوجها إقالة احدى مستشاريه
ميلانيا ترامب تطلب من زوجها الرئيس الأمريكي إقالة مسؤولة في البيت الأبيض

قالت زوجة الرئيس الأمريكي ميلانيا ترمب أنها طالبت زوجها بإقالة إحدى مساعدات مستشار البيت الأبيض للأمن القومي “ريتشارد بولتون”، الثلاثاء، في خطوة جديدة تعيد حسب الصحف الصراعات بقلب الرئاسة، ويتعلق هذا الطلب من زوجته بـ “ميرا ريكارديل”.

من جهتها صرحت “ستيفاني غريشام” المتحدثة باسم ميلانيا ترامب في خطاب لها قولها إن “موقفنا هو أنها لم تعد تستحق العمل في البيت الأبيض”، نقلاً عن الصحف الأمريكية، ولكن الرئاسة ردت رداً نافياً بإقالة ميرا ريكارديل، على  حسب ما ذكرت الوكالات أنها تواجه انتقادات من قبل مساعدي زوجة الرئيس من حين رحلتها إلى دول أفريقيا بداية شهر أكتوبر.

وبحسب صحيفة “وول ستريت جرنال” نقلاً عن مصادر تتابع المشكلة عن كثب، قالت “أن الأمر يتعلق بمكان الطائرة وطلبت استعمال موارد خاصة لمجلس الأمن القومي”، فيما ويشتبه فريق السيدة الأولى أيضاً بأن “ريكارديل” هي منبع “حكايات سلبية” عن السيدة الأولى ومعاونيها.

ومن جانب إعلامي، حيث تشاهد وسائل الإعلام أن الجدل بخصوص هذه المسؤولة في البيت الأبيض، يعكس التشققات بين كافة مختلف أنظمة التيارات بداخل البيت الأبيض والذي تشاع فيه الشائعات، عن مغادرة مسؤولين عقب قرار إقالة وزير العدل “جيف سيشنز” قبل حوالي 8 أيام، ويعتبر بولتون من المحافظين الجدد ويعد من أبرز قادة جناحه المتشدد في الحزب الجمهوري الذي يطالب بالأحادية.

وأوردت “صحيفة “واشنطن بوست” يوم الثلاثاء، أن كريستين نيلسن وزيرة الأمن الداخلي قد قاربت على الرحيل بموجب القرار الذي يفيد باقالتها أيضاً.

ولم يتطرق الرئيس الأمريكي إلى هذا الأمر، حيث لم يعقب على ذلك خلال الكلمة الصحفية له ظهر الثلاثاء على هامش مراسم في البيت الأبيض بحضور ريكارديل.