التخطي إلى المحتوى
ملك بلجيكا السابق يواجه قضية نسب تكلف 5 آلاف دولار يوميا
ملك بلجيكا السابق الملك ألبرت الثاني والفنانة البلجيكية

وجهت محكمة بلجيكية غرامة مالية على الملك السابق للبلاد قيمتها 5 آلاف يورو تقدر “5600 دولار” يومياً لحين الخضوع إلى اختبار حمض نووي من أجل حسم قضية أبوة أقامتها فنانة بلجيكية تدعي أنها ابنته.

وبحسب “رويترز”، أن مصدر من القضاء قال أنه على الملك ألبرت الثاني البالغ من عمره 84 سنة دفع المبلغ للفنانة البلجيكية دلفين بويل البالغة من العمر 50 عاماً، عن كل يوم لم يتم فيه تنفيذ أمر المحكمة الذي أصدرته العام السابق بتقديم عينة إجراء اختبار الحمض النووي.

بينما يقوم ألبرت الذي ترك العرش منذ 6 أعوام لصالح ابنه فيليب، بطعن الحكم في القضية.

ويسعى الملك السابق جاهداً في مكافحة ما يقوله بويل منذ أكثر من 10 أعوام، حيث أثبتت اختبارات حمض النووي التي أمرت بها المحكمة بالفعل أنها ليست ابنة والدها القانوني جاك بويل وهو سليل واحدة من أغنى العائلات في بلجيكا.

الجدير بالذكر، أن هويتها أصبحت مثيرة للجدل بشكل عام عقب نشر السيرة الذاتية للملكة باولا، زوجة ألبرت الإيطالية، سنة 1999، التي زعمت فيها أنه كان على علاقة في سيدة لمدة طويلة كانت ثمرتها الابنة مطلع قرن الستينات المنصرم.