التخطي إلى المحتوى
مقاتلات إف 16 في إندونيسيا تصحي الصائمين على السحور
المسحراتي في اندونيسيا طائرة اف 16

من المعتاد خلال شهر رمضان الفضيل أن يوقظ الناس قبل السحور إما بالمديح النبوي أو الطبل من قبل المسحراتي أو مجموعة من الشباب المتطوعة، ولكن في إندونيسيا، يشارك سلاح الجو إف 16 في مهمة غير اعتيادية، تصحي الناس للسحور، وفقما أفادت وسائل إعلام محلية.

وفي الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك، قال سلاح الجو الإندونيسي عبر حسابه على موقع تويتر، أنه سيقوم بإجراء تدريبات ومناورات عسكرية في عدد من المحافظات في جزيرة جاوة في أوقات ما قبل الفجر أي وقت السحور في الشهر الفضيل.

وكتب الجيش في التغريدة “إن شاء الله، سوف ننفذ التقليد لإيقاظ الناس للسحور بواسطة طائرة مقاتلة”، حسبما ذكر موقع جاكرتا بوست.

وأورد موقع صحيفة كومباس المحلية كلمة المتحدث باسم سلاح الجو الكولونيل سوس م. يوريس “إن المهمة ليست فقط الحفاظ على التقاليد، وإنما لأهداف تتعلق بالوقت المناسب للتدريب خلال شهر رمضان”.

ويعد الفجر هو الوقت الملائم للطلعات الجوية لدى الطيارين المقاتلين، بحسب خبراء في الطب نصحوا عدم التدريب بعد الساعة الـ10 صباحاً، حين تبدأ مستويات السكر في الدم بالانخفاض بسبب الصيام.

وذكر سوس: “أنه ليس من المفضل أن يقوم الطيارون بإجراء طلعات جوية ومستويات السكر في الدم لديهم هابطة”.

وأوضح أن المهمة بذلك أصبحت مشتركة، حيث تحولت لإيقاظ الناس لتناول السحور أثناء وقت التدريب، وبهذا سوف يسمع النائمين دير الطائرات المقاتلة في السماء حينما تحلق بشكل منخفض فسوف يصحون لتناول طعام السحور.

يشار أن البرنامج العسكري التدريبي وقت الفجر في رمضان من قبل القوات الجوية، بدأ منذ عدة سنوات، حيث تستخدم فيه نوعان من الطائرات بشكل أساسي هما طائرة إف 16 وتي 50 آي، وفقاً لما نقل سكاي نيوز.