التخطي إلى المحتوى
مظاهرات في الجزائر تطالب برحيل الرئيس المؤقت
شابة جزائرية تشارك في مظاهرة

تجمهرت مظاهرات حاشدة في ساحة البريد المركزي وسط العاصمة الجزائرية، اليوم الأربعاء، تطالب برحيل الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نوري الدين بدوري.

وذكرت مصادر محلية في الجزائر، أن قوات الأمن استخدمت خراطيم المياه لتفريق المحتجين، في الوقت ذاته بعض النقابات قد أعلنت الإضراب العام في مجموعة من القطاعات لرفض رموز حكومة بوتفليقة.

ونقل موقع سكاي نيوز عن صحيفة “الخبر”، أن مواطنين وطلاب خرجوا في مسيرة حاشدة في ولاية تلمسان غرب الجزائر ترفض تعيين بن صالح رئيس مؤقت.

وفي مدينة “باتنة” حيث خرجت تظاهرة احتجاجية تطالب بالتغيير ورفض بنص صالح رئيس للجزائر، وأشهر المتظاهرين لافتات “سنسير سنسير،، حتى يحدث التغيير” وأخرى “جيش شعب خاوة خاوة”.

وشهدت ولاية البويرة الجزائرية، تجمهرات محتجين سارت في مختلف الشوارع الرئيسية، وبحسب وسائل الأنباء المحلية، أن عددهم تضاعف عقب التحاق مختلف شرائح المجتمع حتى الطلاب.

الجدير بالذكر، أن بن صالح هو من أقرب حلفاء الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، قد أعطى وعد خلال خطاب للأمة أمس الثلاثاء، بتنظيم انتخابات في فترة زمنية أقصاها 90 يومياً وفق ما ينص عليه الدستور، وشدد على أن الانتخابات ستكون شفافة وتكون عهد جديد على حد قوله.

يشار إلى أن بن صالح قد تعيين رئيساً مؤقتاً بعد أن ثبت المجلس الدستوري شغور منصب الرئاسة عقب إستقالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.