التخطي إلى المحتوى
مصير الفرقة الموسيقية التي باغتها تسونامي في إندونيسيا
مصير الفرقة الموسيقية التي باغتها تسونامي في إندونيسيا

أثناء إقامة حفل موسيقي في أندونيسيا اجتاحت موجات المد “تسونامي”، وخلالها كان أداء فرقة موسيقية عرضها أمام الحضور، ليلة السبت، في مقطع فيديو شاهده الملايين في العالم، حيث أن الكثير قد يتسائل عن مصير أعضاء الفرقة (المنكوبة).

ومن خلال الصور التي تداولت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أظهرت أشخاص فرقة بوب من اندونيسيا تدعى “سفنتين”، يقومون بالعزف في خيمة على شاطئ منتجع “تانجونغ ليسونغ”، وسط حضور عشرات الأفراد الجالسين على الطاولات يستمتعون ومن ضمنهم أطفال صغار.

وفي اللحظات التي كانوا يعزفون ويغنون بها، باغتت المياه المنطقة نتيجة التسونامي، وعلى الفور ركض الجميع وترك أعضاء الفرقة الآلات في وجه الجمهور، ومن ثم انقطع بث مقطع الفيديو المصور الذي نشر حول العالم.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن أربعة من أعضاء الفرقة لقوا حتفهم نتيجة الكارثة المأساوية، وأوضحت الفرقة في بيان رسمي لها، أن 2 من أعضائها لا زالوا حتى هذه اللحظة في تعداد المفقودين، بالإضافة أيضاً إلى زوجة أحد الفريق.

من جانبه أفاد العضو القائم على الفرقة “رييفيان فارغرسيا”، خلال بث فيديو مؤثر، أنه يقوم بالبحث عن بقية زملائه، من الفرقة الموسيقية في إندونيسيا، التي بلغت ضحاياها حتى هذه اللحظة 222 قتيلاً وعشرات الإصابات، وفق إحصائيات محلية، في حين تشير تقارير إلى أن الحصيلة قابلة للارتفاع.

ونقلت مصادر عن السلطات في إندونيسيا، أن التسونامي ناتج عن ارتفاع المد البحري أكثر من المتعارف عليه بسبب المحاق [وجود القمر بين الأرض والشمس] ذلك الذي يزيد ارتفاع المد، وتزامن هذا مع انهيار أرضي وقع تحت سطح البحر، كان سبباً به تفاعل بركان “اناك كراكاتوا” تفاعلاً ضخماً مما أدى إلى ثيرانه.