التخطي إلى المحتوى
مصور غواص يتحدث عن لحظات رعب بين فكي الحوت
الغواص الناجي من فكي الحوت

تحدث مصور غواص حول لحظات الرعب بين فكي حوت ضخم، كان أن يتحول وجبة جاهزة للحوت، ولكنه نجا بصعوبة من الحيوان البحري في مياه المحيط بجنوب أفريقيا، وفق ما نقلت صحيفة “صن” البريطانية.

كما أن الغواص راينر شيمبف، البالغ من العمر 51 سنة، كان يتأهب لالتقاط صورة للحوت، في حين عثر على نفسه فجأة في ظلام دامس وشعر بضغط كبير على جسمه، ولحظتها أدرك أن شيئاً ما قد جره، وعقب لحظات من الرعب، لفظ الحيوان الغواص من حسن حظه، وبذلك كتب القدر عمر جديد له.

ويروي الغواص تفاصيل حول القصة مع الحوت الضخم، أنه اعتمد على غريزة الإنسان، فكان يحاول أن يبقى قدر المستطاع حياً عبر كتم أنفاسه، لأنه لا متسع للخوف في هذه اللحظات من ذات القبيل، ولحسن الحظ أن الحوت خفف الضغط على جسد الضحية ومن ثم تقيئه إلى الماء.

وأكمل البحار شيميففي، الذي عمل في جنوب أفريقيا لمدة تصل إلى 15 عام، أن حالة المياه كانت لا بأس بها في بداية اليوم، ولكن ما إن باشرت بالاضطراب حتى أدرك الطاقم المشارك في تصوير الحوت أن حدث ما سوف يسير، ولفت إلى أنه “لم يتعرض لهكذا موقف من قبل طوال مشواره المهني”.

ونجح زملاء الغواص من تصوير اللحظة التي بات فيها بين فكي الحوت، وكانوا قلقون جداً أن يخرج من فم الحوت بقوة، وحينها كان سيواجه إصابات خطيرة على الأغلب بالنظر إلى وزن الحيوان البحري الذي يبلغ نحو 20 طن في بعض الحيتان.