التخطي إلى المحتوى
مصر توضح حقيقة اللوح الزجاجي المكسر بأعرض جسر في العالم
عرض جسر "تحيا مصر" 67.3 متر

بعد أن أثارت صورة جدلا واسع، وتم تداولها بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي، تبين كسرا بأحد الألواح الزجاجية في جسر “تحيا مصر”، جاء رد مجلس الوزراء المصري على ذلك، الأربعاء.

هذا وافتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الأربعاء، أعرض جسر معلق في العالم، والذي يمر طوله فوق نهر النيل في القاهرة عاصمة مصر، في إطار سلسلة من المشاريع الضخمة التي تهدف إلى تحسين البنية التحتية، وتوفير فرص عمل “وظائف”.

كما يقع الجسر، الذي أطلق عليه اسم “جسر تحيا مصر”، في شمال القاهرة بالقرب من وسط المدينة، ويعتبر حلقة وصل أساسية في طريق سريع يبدأ من البحر الأحمر وحتى ساحل البحر المتوسط شمال غربي البلاد، والهدف منه تقليل الاحتقان المروري في العاصمة.

وعقب ساعات ضئيلة من افتتاحه، انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورة أظهرت تحطم جزء من الممشى الزجاجي لجسر “تحيا مصر”، مع العلم يعد الأول من نوعه في البلاد، الأمر الذي احتاج إلى رد سريع من قبل المسؤولين.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، هاني يونس، أن ما قد تم نشره عار عن الصحة تماما، مشدداً على أنه قد تواصل مع المهندسين لشركة “المقاولون العرب”، التي تولت مهمة تنفيذ المشروع، والذين بدورهم أكدوا أن هذه الصورة تعود إلى مرحلة العمل، وتركيب الزجاج في إطار التجربة.

وتابع يونس، من خلال صفحته الموثقة على “فيسبوك”، أنه قد تم إجراء اختبارات السلامة والأمان على الكوبري الجديد، مؤكداً أن الأمور كافة مضبوطة وخالية من الأخطاء.

من ناحيته، نفى مصدر في شركة “المقاولون العرب” حقيقة الصورة المتداولة على مواقع التواصل، قائلاً أنها ليست جديدة، وحدثت خلال تجارب التركيب منذ فترة.

تجدر الإشارة أن عرض الجسر يصل إلى 67.3 متر، ويتيح إمكانية السير في اتجاهين بكل منهما 6 مسارات مرورية.

وألمح طلال عمر المدير الإقليمي لموسوعة غينيس للأرقام القياسية، لحظة الحفل الافتتاحي، أن الجسر دخل الموسوعة بوصفه “أعرض جسر معلق في العالم”.

وأشار المدير الإقليمي، إلى أن الرقم القياسي السابق، كان في كندا مسجلاً عرض 65.2 متر.