التخطي إلى المحتوى
مصر تحتل المركز الأول عالميا في الأخبار المضللة على الإنترنت
أخبار مصر

أظهر استطلاع رأي دولي، تم نشره يوم الثلاثاء، يفيد بأن 86% من مستخدمي الإنترنت قد سقطوا ضحايا أخبار مضللة على الشبكة الإلكترونية “كذابة”، غالبيتها تنتشر على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وطالب المشاركون في الاستطلاع أنه يودون من الحكومات وشركات التكنولوجيا أن تكافح معاً لتلك النشاطات التي تساعد في نمو عدم الثقة عبر الإنترنت، فيما أنها تأتي بتأثيرات سلبية على الاقتصادات والحوار السياسي وغيرها من المجالات.

على الجانب الآخر، حملت الولايات المتحدة حصة الأسد كما يقولون من المسؤولية في نشر الأخبار المضللة، ويليها مباشرة روسيا وخلفها الصين، بحسب استطلاع إيبسوس السنوي الذي يشارك فيه 25 ألف مستخدم للإنترنت في 25 دولة.

ويوضح أن الأخبار المضللة طاغية على وسيلة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلا أنها موجودة أيضاً على يوتيوب الشهر بالفيديوهات المرئية والمدونات بمختلف أنواع وموقع تويتر، وفق ما توصل إليه الفريق القائم على الاستطلاع الذي ورد في وكالة “فرانس برس”.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أيضاً أن المستخدمين في مصر كانوا الأكثر سهولة في مواجهة الخداع، في حين المشاركين في باكستان كانوا الأكثر تشككا، وفقاً للوكالة.

وبينت النتائج اتساع دائرة الشعور بانعدام الثقة بشركات مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما “فيسبوك” وتويتر”، وكثرة القلق بالنسبة للخصوصية والتحيزات المعدة مسبقاً بواسطة الخوارزميات التي تستخدمها شركات الانترنت وتعكف عليها لمنح أفضلية لمنشور على حساب الآخر.

يشار أن الاستطلاع الذي اعتمد على مقابلات شخصية وثانِ بواسطة الإنترنت تم ما بين 21 ديسمبر 2018 و 10 فبراير 2019، لصالح مركز ابتكار الحوكمة الدولية.

بدوره، أوضح المسؤول في المركز فين أوسلير هامبسون أن استطلاع هذه السنة للاتجاهات العالمية لا يؤكد فقط ضعف الإنترنت، ولكن أيضاً نمو الشعور بعدم الارتياح عند المستخدمين تجاه مواقع التواصل الاجتماعي والسياسات التي تفرضها هذه الشركات على حياتهم الشخصية.