التخطي إلى المحتوى
مصر.. استعادة الشريحة الأخيرة من لوحتها الأسرية المنهوبة
مصر.. استعادة الشريحة الأخيرة من لوحتها الأسرية المنهوبة

تمكنت مصر من استعادة الشريحة الرابعة والأخيرة من اللوحة الحجرية ذات الصلة بـ”سشن نفرتوم”، من خلال السفارة المصرية في كانبيرا بأستراليا، والتي كانت قد خرجت من البلاد بشكل غير قانوني “سرقة”.

وألمح المشرف العام على الإدارة العامة للآثار المستعادة، شعبان عبد الجواد، أن ذلك الجزء من اللوحة هو الرابع والأخير من القصاصة، عقب أن تمكنت مصر من استرداد 3 أجزاء منها من سويسرا سنة في الـ2017.

وقال أن الجزء الرابع كان يتم عرضه في متحف ماكويري الذي قام بشرائه سنة 1995، مشيراً إلى أن مدير المتحف مارتين بومز، أعطى جاهزيته لإعادته إلى مصر حين علم بأن القطعة مسروقة ومهربة بطريقة غير شرعية، بحسب ما أورده موقع صحيفة “الأهرام” المصرية.

يشار إلى أن القطعة تم تسليمها إلى السفارة المصرية بكانبرا، عقب تكلل جهود وزارة الآثار ووزارة الخارجية المصرية بالنجاح في إثبات الحلق لـ”مصر” في استعادة اللوحة الاثرية.

وبدوره، أشار عبد الجواد، إلى أن بعثة من جامعة روما تمكنت بالعثور على اللوحة بالأجزاء الأربعة، خلال أعمال حفر بجانب العساسيف بالبر الغربي بالأقصر، ما بين عامين بحث سنة 1976 و 1988، وعثرت البعثة على اللوحة محطمة إلى 4 أجزاء.

وخلال أعمال الجرد للمخزن المتحفي بالقرنة في الأقصر سنة 1995، تم الإكتشاف أن الأجزاء الأربعة مفقودة.

وأوضح عبد الجواد أنه من المقرر أن تخضع اللوحة باالكامل إلى الترميم والصيانة لحظة وصول الجزء الرابع إلى مصر، لكي يتم تجميع كل القطعة مع بعضها البعض ومن ثم عرضها في شكلها الكامل.