التخطي إلى المحتوى
مركبة استكشاف “تويوتا” مخصصة للفضاء
مركبة تويوتا الفضائية المستقبلية

أعلنت شركة “تويوتا” اليابانية الشهيرة بصناعة السيارات عن أول مركبة استكشاف تنوي إرسالها إلى الفضاء، والتي تم انتاجها بالاشتراك مع وكالة اليابان الاستكشافية الفضائية “JAXA”، من خلال نشر أول صور للمركبة خارج الأرض.

وأوضحت صحيفة “سنيت فرانس”، أن عرض المركبة الفريدة “تويوتا” تبلغ 5.2 متر كما ويبلغ ارتفاعها 3.8 متر وطول 6 أمتار، وتستطيع استيعاب شخصين أو 4 في أي حالة طارئة.

ويقول النائب لرئيس الشركة كويتشي واكاتا: “أن المركبة المأهولة والمضغوطة سوف تكون قسماً مهماً من الدعم لاستكشاف البشري للقمر” مشيراً إلى “نريد بعث هذه المركبة نحو الفضاء بحلول عام 2029”.

وتحمل المركبة اليابانية العملاقة ألواح شمسية من أجل تشغيل الأنظمة الثانوية، في حين سيكون الدفع من خلال بطارية تعمل بالهيدروجين وهي تكنولوجية مطروحة بالفعل عند تويوتا، وباستطاعتها السير لمسافة 10 آلاف كيلو متر.

وأوضح نائب رئيس شركة “تويوتا” شيجيكي تيراشي”، أن بطاريات التشغيل المزودة في المركبة تعمل بنظام توليد الطاقة النظيفة ولا تخرج منها سوى المياه، وبسبب كثافة الطاقة الموجودة في البطاريات ربما توفر الكمية المطلوبة من الطاقة، ذلك الأمر الذي يصنفها مثالية للمشروع الفضائي.

لا زال هناك سوى تحدي حقيقي يتمثل في تصنيع سيارة متينة وذات فعالية عالية تستطيع السير في بيئة متغيرة مثل القمر، إذ تصل درجة الحرارة إلى نحو 120 درجة في الشمس وأدنى من 180 في الظل، فيما ويمكن أيضاً للأشعة الكونية أن تشكل تحدياً واقعياً للمركبة، مع الإشارة إلى الغبار القمري الذي يغطي سطحه بشكل كامل.

يذكر، أن “تويوتا” المعروفة في تصنيع السيارات، قد سبق لها أن أجرت عمليات استكشاف في الفضاء حينما ساعدت في تطوير روبوت صغير الحجم قد تم إطلاقه إلى محطة الفضاء الدولية، حيث أن JAXA” قد حققت نجاحاً مؤخراً في مجالات الفضاء، حيث قام المسبار الفضائي Hayabusa2 بإجراء اتصال مع الكويكب Ryugu في شهر فبراير 2019.