التخطي إلى المحتوى
محمد بن سلمان: السعودية لا تريد حرب في المنطقة
ولي العهد السعودي: المملكة لا تريد حرب في المنطقة

قال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في لقاء صحفي نشر اليوم الأحد، أن المملكة العربية السعودية لا تتردد في صد أي تهديد لمصالحها الحيوية، خلال أول تعليق له على التوترات الأخيرة في المنطقة بين الولايات المتحدة وإيران.

وأكد محمد بن سلمان وفق مقصوصات من المقابلة التي أجرتها معه صحيفة الشرق الأوسط أن المملكة لا ترغب في حرب بالمنطقة.. ولكننا لن نتردد بالتعامل مع أي تهديد لشعبنا وسيادتنا ومصالحنا الحيوية.

وأشار بن سلمان إلى أن النظام الإيراني لم يعطي احتراماً لوجود رئيس الوزراء الياباني ضيفا في طهران وقام خلال وجوده بالرد عملياً على جهوده باستهداف ناقلتين إحداهما لشركة مشغلة يابانية، وتابع أن إيران قد استغلت العائد الاقتصادي من الاتفاق النووي في دعم أعمالها العدائية في المنطقة.

وأضاف أن إيران كانت تراهن على سياسة فرض أمر واقع من خلال السلاح في الدول العربية ومع الأسف لم يتصدى المجتمع الدولي آنذاك لفكرها التوسعي والطائفي، على حد قوله.

وبالحديث عن رؤية المملكة العربية السعودية، قال بأنه فخور لأن المواطن السعودي بات يقود التغيير وسط قلق الكثيرين من أن الرؤية سوف تواجه مقاومة نتيجة حج التغيير الذي تحتويه، مشيراً إلى “لا تريد شعوبنا أن تكون أسيرة لخلافات أيديولوجية تضحد فيها مقدراتها.

وألمح ولي العهد السعودي خلال المقابلة “أنا على ثقة بأن علاقاتنا الاستراتيجية مع الولايات المتحدة لن تتأثر بأي حملات إعلامية أو مواقف من هنا وهناك”، مشيداً بالعلاقات التاريخية التي تمكنت المملكة من التعايش مع حلفائها الرئيسيين، مشددا على “لن نقبل بأقل من المعاملة بالمثل بما يخص سيادتنا وشؤوننا الداخلية”.

وفي حديث عن الحوثي المدعومة من إيران، أوضح محمد بن سلمان: “لا يمكن أن نقبل بوجود ميليشيات خراج مؤسسات الدولة على حدود بلادنا”، وأكمل: “إن عمليات التحالف في اليمن قد بدأت بعد أن استنفذ المجتمع الدولي كل الحلول السياسية بين الجماعات اليمنية والحوثيين”.