التخطي إلى المحتوى
محمد بن زايد يؤكد أن الإمارات وفرنسا متحدتان في مكافحة الإرهاب
محمد بن زايد يؤكد أن الإمارات وفرنسا متحدتان في مكافحة الإرهاب

صرح ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الأربعاء، خلال تصريحات صحفية، أكد فيها أن دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا متحدتان في الحرب على التطرف وجماعت الإرهاب.

وشهد لقائهما الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس، بحث الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” مع الشيخ محمد بن زايد علاقات الصداقة والتعاون الثنائي المشترك بين البلدين.

وأعرب الشيخ محمد بن زايد، والذي يزور فرنسا، عن تلبية دعوة للرئيس ماكرون، عن كامل تقديره لما شعر به من حرص الرئيس الفرنسي الشديد على دعم وتعزيز العلاقات بين الدولتين الفرنسية والإماراتية.

وخلال اللقاء أكد ولي العهد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تثمن العلاقات مع الجمهورية الفرنسية وتعطيها أهمية كبيرة، كما أنها تسعى جاهدة إلى تطويرها والعمل على ترقيتها بمختلف المجالات الإقتصادية والثقافية والأمنية والسياسية إلى جانب ملفات أخرى غيرها، مشيراً إلى أن الدولتين تسعيان بصدد على حماية التراث الثقافي من الأماكن ذات النزاعات.

وأوضح الشيخ محمد بن زايد خلال تصريحات له، مشدداً على أن الإمارات وفرنسا شريكتان في دعم وتعزيز التسامح والحوار ونبذ الكراهية والتعصب من قبل أي جماعة متطرفة.

من جهته، قال الرئيس الفرنسي، أن “الزيارة لولي عهد أبوظبي إلى باريس ستكون في توثيق التعاون من الدولتين”، مؤكداً على السعي دائماً في توطيد العلاقات بين البلدين.

يشار هنا إلى، أن الجانبين في القمة التي تناولت ملفات عدة، أكدا على حرص البلدين واستمرار التباحث والتنسيق والتشاور على أعلى نطاق بخصوص القضايا الاقليمية، وقضايا أخرى عالمية تحمل طابع ذات اهتماماً مشتركاً، حسبما أوردته وكالة وام الإخبارية الإماراتية.