التخطي إلى المحتوى
لأول مرة.. الصين تفعلها وتنجح في الهبوط على الجانب المظلم من القمر
لأول مرة.. الصين تفعلها وتنجح في الهبوط على الجانب المظلم من القمر

أكدت وسائل الإعلام الرسمية إن الصين نجحت في الهبوط على الجانب المظلم للقمر, حيث هبط مسباراً صينيا على الجانب البعيد للقمر, وبذلك سجلت بلد المليار نسمة انجازا تاريخيا, حيث أشادت الوسائل الاعلامية بهذه الخطة باعتبارها تحرك مهم في مشروع الفضاء الصيني.

ووفقا لما جاء عبر التلفزيون الصيني فإن المسبار القمري تشانغ إي-4 “Chang-e-4”, والذي انطلق في شهر ديسمبر الماضي, قد هبط بسهولة على القمر وقام ببث أول صورة قريبة للجانب المعتم من القمر, وذلك في غضون الساعة 02:26 بتوقيت غرينتش.

وذكر التلفزيون الصيني إن هذا الهبوط والأول من نوعه, قد كشف الغموض على الجانب البعيد من القمر, وأضاف انجاز جديد في صفحات تاريخ البشرية في اكتشافات القمر.

الجدير بالذكر, أن القمر يدور بنفس سرعة دوران كوكب الأرض, ما يعني أن حركة القمر مرتبطة بشكل مباشر مع حركة كوكبنا, الأمر الذي يؤكد أن الجانب المعتم من القمر لا يمكن رؤيته من سطح الكرة الأرضية, حيث سبق وان شاهدت بعض المركبات الفضائية الامريكية وغيرها الجانب المظلم من القمر, لكنها لم تجروء على الهبوط عليه.

أما هبوط مسبار الصين على الجانب البعيد من القمر, فقد جرى في ديسمبر الماضي, حيث انطلق صاروخ من طراز (Long March-3b), يحمل على متنه المسبار, بالإضافة لمركبة تساعد على الهبوط, و سفينة فضائية جوالة من مركز اطلاق الاقمار الصناعية شيتشنغ (Xichang), في المنطقة الغربية لجنوب الصين.

وأفادت إدارة الفضاء الوطنية الصينية, أن مهمة المسبار تشانغ إي-4, شملت المراقبة اللاسلكية الفلكية ذات الترددات المنخفضة, وعمل مسح للسطح والتضاريس, وقياس الذرات المحايدة و الاشعاع النيوتروني, وكشف التركيب المعدني للقمر, وذلك بهدف دراسة وتحليل البيئة المحيطة للجانب المظلم من القمر.

وجاءت هذه الخطوة من قبل الصين, ضمن المساعي التي تبذلها الدولة للحاق بالولايات المتحدة وروسيا, لتصبح ثالث أكبر قوة فضائية بحلول العام 2030, كما وتنوي بناء محطة فضاء خاصة بها مطلع عام 2020.