التخطي إلى المحتوى
كيف تتغلب على شعور النهم “جوع الليل”
كيف تتغلب على شعور النهم "جوع الليل"

أظهرت دراسات طبية عديدة خطورة تناول الطعام في الليل، ولكن العديد من الأشخاص في أوقات السهر يستغلون فرصة أكل المزيد من الأطعمة، ولكن ما هي البدائل الصحية التي يمكن استبدالها، وما هي أضرار هذه العادة.

وهناك أضرار كثيرة لتناول الطعام ليلاً، تتمثل في الشعور بالإكتئاب إذ تراكمت الدهون في الجسم، ولا سيما زيادة الوزن، كما أن أكل الطعام بشراهة أوقات الليل يسبب خلل في الهرمونات، بسبب تغيير النظام الطبيعي الذي تعود عليه الجسد في الليل.

ولكن ما هي أسباب الشعور بالجوع ليلاً؟ بحسب “موقع ويب طب” المختص في الصحة، يشعر الشخص بالتوتر والقلق، ذلك الأمر الذي يخلق له حالة من الوهم أن الأكل سوف يخفف عنه هذا الشعور.

كما أن تجنب الأشخاص تناول الوجبات أثناء النهار، لا سيما أنه ذلك يجعلهم يعوضون بأشياء تؤكل في الليل.

وقدم الموقع نصيحة للشخص الذي يتناول الطعام ليلاً، بأن يتبع طرق للتغلب على النهم، بدلاً من الأغذية التي تحتوي على السعرات الحرارية المرتفعة بأخرى قليلة السعرات كالخضروات.

وقد يسأل القارئ، ما هي الأغذية الخفيفة التي يمكن تناولها ليلاً، يفضل أكل الزبادي نظراً لأنه يساهم بشكل كبير في عملية الهضم، بالإضافة أيضاً إلى السلطة.

هذا وينصح الأطباء بأن يحرص الفرد على أكل ثلاث وجبات طعام في اليوم الواحد حتى لا يتعرض للشعور بالجوع في الليل، واستمرار شرب الماء، الذي نقصه قد يكون من أسباب الإحساس بالجوع.

وتعتبر اضطرابات النوم والأرق، من الأسباب التي تولد شعور الجوع بالليل، لذلك وجب عليكم كسب قسط كاف من النوم والراحة بشكل يومي، وتخفيف تناول المنبهات مثل القهوة كونها تجعلك تسهر.

ويستطيع الشخص الذي يعاني من النهم الليلي، أن يجعل نفسه منشغلة في نشاط معين يجنبه التفكير بالأكل، مثل الاستماع إلى الموسيقى أو القراءة أو الكتابة.

وإن لم تنجح تلك الطرق في التوقف عن الأكل بالليل، فيجب عليك التوجه إلى أخصائي تغذية لأخذ استشارته ومعرفة الأسباب من جذرها وتحليلها، ومن ثم صرف العلاج اللازم.