التخطي إلى المحتوى
كيف افشلت خطيبة الصحفي جمال خاشقجي خطة اغتياله
كيف افشلت خطية الصحفي جمال خاشقجي خطة اغتياله

اوضحت مصادر الأمن التركي ان الاتصال الذي أجرته خديجة جنكيز خطيبة الصحفي  جمال خاشقجي، لعب دور كبير في إفشال مخطط اغتيال الصحفي خاشقجي، وكانت قد أجرت الاتصال بمسؤولين من الحكومة التركية، الأمر الذي أدى الى إرباك حسابات الفريق المسؤول عن عملية الاغتيال ما أدى الى تخبطهم في إخراج الجثة من داخل مقر القنصلية السعودية في اسطنبول.

ووفقا لما ذكرته المصادر الأمنية، ان الشرطة قد اعتقدت أن جثة جمال خاشقجي قد تم دفنها في بئر يصل عمقه الى 12 مترا تقريبا حيث يقع هذا البئر داخل منزل محمد العتيبي القنصل السعودي، والذي يقع بالقرب من القنصلية تحديدا على بعد 300 متر، في اشارة منهم على أنهم قد أقبلوا فورا على دفن الجثة بعد علمهم بانتظار خطيبته له في الخارج، الأمر الذي لم يكن بالحسبان.

ووفقا للصحيفة التركية ” ميلليت”، فإن الفريق الذي قد تم تشكيله للتحقيق في قضية اغتيال الخاشقجي، قام برصد تحركات غريبة لسيارة سوداء من طراز “VITO” تحمل لوحة ذات الرقم”CC 1865 34″ كانت أمام القنصلية السعودية بعد ما يقارب الساعتين من وصول الخاشقجي إليها ظهرا تحديدا الساعة الواحدة، وبعد ذلك كان قد تم وضع أكياس كبيرة داخل السيارة بالاضافة الى حقيبة سفر من الحجم الكبير، وتوجهت السيارة ذاتها الى منزل القنصل محمد العتيبي الذي يقع بالقرب من مقر القنصلية السعودية.

كما وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر في الأمن التركي، أن الفريق الذي تولى مهمة التحقيق في القضية استطاع العثور على عينة حمض نووي” دي إن أي” للصحفي جمال خاشقجي، داخل السيارة التي تم رصدها مقابل مقر القنصلية والتي توجهت الى منزل القنصل السعودي العتيبي، الأمر الذي جعل فريق التحقيق يعتقد ان جثة الخاشقجي قد تم نقلها الى منزل القنصل السعودي ورميها في البئر الذي يقع داخل المنزل، الأمر الذي أدى إلى هذه الشكوك هو ان السيارة قد توجهت فورا الى منزل القنصل السعودي، واشارت الصحيفة ان هناك شكوك بأن جزءا من الجثة قد تم نقله خارج الحدود التركية.

وذكر فريق التحقيق المكلف في التحقيق بالقضية أنه قد تم رصد تحركات المجموعة التي قامت بعملية الاغتيال في ما يقارب 72 مكان، وذلك من خلال كاميرات المراقبة المنتشرة داخل مقر القنصلية السعودية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد صرح أنه يجب على الحكومة السعودية أن تكشف عن هوية المسؤولين عن عملية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، كما واكد ان الحكومة التركية لديها معلومات ووثائق حول عملية الاغتيال.

كما وأوضح الرئيس التركي أردوغان في المؤتمر الحزبي الذي عقد يوم الجمعة، انه يجب على الحكومة السعودية أن تحدد ما إذا كان المسؤول عن مقتل جمال خاشقجي متواجدا بين الأشخاص الذين اعتقلوا داخل السعودية، كما ودعى الحكومة السعودية الى الكشف عن مكان تواجد جثة الخاشقجي والكشف عن الطرف التركي الذي شارك في عملية الاغتيال والذين كانوا قد أشاروا أن الجثة قد سلمت إليه ليقوم بالتخلص منها، كما وألمح الرئيس التركي أن من قام بالتنفيذ معروف ولكن يجب كشف من اصدر أمر الاغتيال.

وقال الرئيس التركي اردوغان مخاطبا الحكومة السعودية “اذا كنتم تريدون التعاون بالأشخاص الموقوفين في السعودية هم النقطة الجوهرية لحل الغموض في القضية.

وأضاف الرئيس التركي مشيرا للسلطات السعودية “يجب عليكم تسليم الأشخاص الموقوفين في السعودية لمحاكمتهم في تركية بما أن الحادثة قد وقعت في القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول”، وأوضح رجب طيب أردوغان رئيس تركيا أن المدعي العام التركية سيجري اجتماع مع مدعي عام السعودية وذلك للبحث في ملف قضية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.