التخطي إلى المحتوى
كيفية تصفية الدماغ من خلال حيلة بسيطة
فتاة تكتب

يحتاج الأشخاص الذين يعانون من تشويش في الدماغ نتيجة التفكير من العديد من الأمور، فإن عدد من الوسائل تتيح للإنسان تنظيم حياته بطريقة قد تعمل على تريح باله في مدة زمنية لا تتجاوز العشر دقائق.

ووفق موقع “ذا لادرز”، فإن هناك عدداً من عظماء البشرية كانوا يفرون إلى تفريغ أفكارهم والكتابات الخاصة بهم على الورق مثل إسحق نيوتن واينشتاين وشارل داروين.

وقالت المختصة في الشؤون العصبية، الخبيرة جودي ويليس، أن الإنسان الذي يقوم بكتابة أفكاره على الورق ويجهز برنامجه بشكل سابق، يلاحظ وجود سهولة في فهم الأمور وترتيبها بصورة لا بأس بها ثم إيجاد حلول مناسبة في الوقت المناسب.

وأضافت الخبيرة، أن كتابة الأفكار على الورق تزيد من تحفيز الدماغ وتساعد على تقوية الذاكرة والانتباه على المستوى البعيد، لا سيما أن هذه الطريقة تعطي المرء كيفية التفكير لمدة كافية قبل تنفيذ القرارات.

وتشتهر هذه التقنية بـ (مطرح الدماغ)، أي بمعنى أوضح أنه يقوم على طرد كل ما يصول ويجول في الرأس وتدوينه على الورق لكي يستطيع الشخص التركيز على أمر واحد فقط في وقت محدد.

وحسبما أفاد المصدر، فإن تلك الطريقة تستوجب طرح كل شيء سواء كانت تتعلق بالمخاوف أو الرغبات أو الأسئلة أو الحاجيات أو الأمور التي تحتاج إنجاز في أسرع وقت ممكن.

ومن وجهة نظر الخبراء، أن أفضل وقت للقيام بهذه العملية هو نهاية اليوم، بحيث يكون المرء جاهز لبدء اليوم التالي بشكل منظم وأكثر كفاءة.

ويضيف المتخصصين، على خلاف ما قد يأتي إلى الذهن بخصوص الوقت المطلوب لكتابة الأشياء على الورق، أن تدوين الأفكار لا يتطلب سوى 10 دقائق فقط أو أقل.

وأشار الخبراء إلى أن “من المستحب عند نهاية اليوم، أن تقوم بمشاهدة ما إذا كنت قد نجحت في تطبيق البرنامج الخاص بك على أكمل وجه، وإذا لم تكن موفق بالقيام بذلك، من المناسب أن تؤجل الخطة إلى اليوم التالي”.

ونستعرض لكم عبر موقع “كيفك نيوز” أمثلة مختلفة في تصفية الدماغ، للذكور: إذا كان لديك عمل وبعد ذلك مشوار معين، فعليك كتابة ذلك بالتوقيت مع أخذ كافة التدابير اللازمة، ولا مانع من استشارة الزوجة في الخطة المعدة وخاصة إذا كانت بعض المسائل تتعلق بكم كـ “زوجين”.

وأما بالنسبة للإناث: في مساء اليوم تحضري ورقة وقلم وتكتبي ترتيب البيت وأوقات الطبخ ومعاد وصول الزوج إلى البيت لكي تجدي وقت لنفسك من أجل الظهور له بمظهر جذاب وأنيق دون متاعب ومشقة، ثم تقومي بتطبيق الطريقة لتجدي الفروقات، مع المحاولة مراراً وتكرارا وتشمل الاضافة والنقصان.

كذلك الأطفال أيضاً، كتابة معاد المدرسة وما يفعله هناك خاصة لحظة الاستراحة، وبعد المغادرة إلى المنزل، يقسم يومه إلى أجزاء ساعات الدراسة في البيت واللعب والترفيه، لا سيما أن ذلك يساعده على التركيز ويشجعه أكثر في الإقبال على التعليم بشكل أفضل.