التخطي إلى المحتوى
كريستاينو رونالدو يخالف تعليمات الطاقم الطبي
كريستاينو رونالدو يخالف تعليمات الطاقم الطبي

خالف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو تعليمات الطاقم الطبي للفريق بالحصول على استراحة يوم الاثنين، وذلك بإشارة من الدون رونالدو على أنه ما زال يملك روح التحدي الأمر الذي يدفعه لمواصلة التدريبات مع فريقه يوفنتوس.

ووفقا لما ذكرته الصحيفة الايطالية ” كالتشيو ميركاتو ” أن كريستيانو رونالدو كان يتدرب في صالة النادي الرياضية في اليوم الذي كان من المفترض أن يكون يوم راحة له، كما ونشر الاسطورة البرتغالية صورة له  أثناء تدريباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت التقارير الطبية والفحوصات التي أجراها اللاعب قبيل انتقاله لنادي يوفنتوس، أن عمر كريستيانو رونالدو الجسدي يساوي عمر شاب في العشرين من عمره، وهذا بفضل التدريبات التي يمارسها اللاعب يوميا دون انقطاع.

وظهر في التقرير الطبي للاعب ان نسبة الدهون في جسم رونالدو تصل فقط الى “7% ” اقل بمعدل”3%” لرجل في عمر ال33، اما الكتلة العضلية للاعب فتصل الى”50%”، أي اعلى بنسبة “4% “لرجل في عمره.

وأسفرت الفحوص الطبية التي أجراها النجم البرتغالي عن 3 نتائج مثيرة تمثلت في نسبة الدهون بجسمه، وكتلة العضلات التي يمتلكها، بالإضافة إلى السرعة الكبيرة التي يتمتع بها، اما سرعة صاروخ ماديرا فتصل الى ما يقارب ال33 كيلومتر في الساعة “33k/H”، وذلك نسبة احصائيات اللاعب في بطولة كأس العالم الماضي” مونديال روسيا 2018″.

يذكر أن الدون كرستيانو رونالدو وصل لسن ال33، وغادر نادي ريال مدريد منتقلا إلى نادي السيدة العجوز يوفنتوس، ما يؤكد أن اللاعب ما مستمر في تقديم أفضل ما عنده وقادر على مواصلة تحطيم الأرقام القياسية رغم تقدمه في السن.

شهدت الفترة الأولى من انتقال اللاعب كريستيانو رونالدو الى نادي يوفنتوس حالة من عدم الاستقرار لدى اللاعب ، الأمر الذي دفع الكثير من مشجعي ومحبي كرة القدم الى الاعتقاد من نجم الاسطورة رونالدو قد طفى، ولكنه عاد ليرد على جميع منتقديه  من خلال الأداء الرائع الذي يقدمه مع فريقه الجديد من تسجيل أهداف ومساعدة زملائه في الفريق في تسجيل الأهداف.

يذكر أن رونالدو قد لعب يوم السبت الماضي مباراة مع فريق يوفنتوس ضمن بطولة الكالتشيو الايطالي امام فريق إمبولي، ولبس رونالدو ثوب البطل في تلك المباراة، حيث تمكن من تسجيل هدفين بعد ان كان فريقه متاخر بالنتيجة، وانتهت نتيجة المباراة هدفين لهدف لصالح فريق يوفنتوس.