التخطي إلى المحتوى
كاميرا مراقبة تستطيع كشف اللص قبل السرقة
كاميرا مراقبة

استطاع فيلم “Minority Report” الأجنبي للنجم الأمريكي الشهير توم كروز تحقيق نجاح بالغ من حين إصداره عام 2002، ولكن ما لم يستطيع تخيله ملايين المشاهدين في العالم، هو القدرة على إطلاق تقنية مشابهة على أرض الواقع، حيث أن ذلك حدث في اليابان، من خلال كاميرات مراقبة تستطيع كشف اللص قبل السرقة.

وأجرت شركة يابانية تجربة على ابتكار تكنولوجية حديثة، عبر توصيلها في كاميرات المراقبة بالمحلات أو المتاجر الكبرى “المول” بالتحديد، باستطاعتها مراقبة الناس المتسوقين وكشف السارقين قبل أن يقوموا بتنفيذ عملية السرقة.

وتعمل تقنية الذكاء الاصطناعي بالاعتماد على عدة عوامل لحصر هوية السارق، حيث تقوم بعملية تحليل وجوه الناس بشكل فوري، ومن ثم ملاحظة لغة الجسد والتصرف الخاص بهم، لكي تحدد ما إذا كان المرء مثير للشكوك أم لا، وفق ما ورد في وكالة “بلومبيرغ”.

وبعد أن تقوم الكاميرات بجمع البيانات يعطي البرنامج الأشخاص المتواجدين في المكان “تقييم” أو علامة”، وإذ سجل شخص ما علامة مرتفعة، فإنه يدخل دائرة الشك، حيث أن البرنامج يعمل على إرسال تنبيه للموظفين في مركز التسوق، من خلال تطبيق ذكي على الهواتف الخاصة بهم، حتى يتوجه إلى ذلك الفرد المحدد.

وعقب تحديد كاميرا المراقبة للشخص ووضعه في دائرة الشك، يقوم الموظف في المتجر الذي تلقى تنبيه عبر الهاتف فور ذلك  بالذهاب إلى الشخص المشكوك في أمره، ويطرح عليه سؤال حول إذا كان يريد مساعدة أو شيء من ذات القبيل.

ويعلق أحد خبراء الأمن على ذلك، إن تطبيق تلك الطريقة من قبل الموظفين في المحل التجاري، سوف يساعد بشكل كبير في تراجع اللص عن السرقة وقد يجعله خائف وبالتالي يتراجع عن فعل الجريمة.

يشار إلى أن العديد من المتاجر في اليابان قد لجأت بالفعل إلى هذه التقنية الجديدة للحد من السرقة، كما أنها أثبتت جدارتها ونجاحها في مركز تسوق عقب أن تم إلقاء القبض على شخص وهو يسرق أحد المنتجات.