التخطي إلى المحتوى
قمتين طارئتين في مصر بشأن الوضع في السودان وليبيا
عبد الفتاح السيسي

تستقبل مصر، قمتين لبحث الأوضاع تحت غطاء الاتحاد الأفريقي في القاهرة، بشأن التطورات على الساحة في الدول العربية السودان وليبيا، يوم الثلاثاء.

يشار أنه من المقرر أن يستضيف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بصفته رئيس للاتحاد الأفريقي، قمة بحث بين الشركاء الإقليميين للسودان، سيكون من الحاضرين فيها رؤساء كل من الكونغو والصومال وتشاد وجيبوتي وجنوب أفريقيا، وسط حضور رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقيه، ومجموعة الشخصيات السياسية البارزة.

وتأتي القمة التشاورية من أجل التشاور بشأن السودان، دراسة التطورات السائدة على الساحة السودانية وتمكين العمل المشترك وإيجاد وسائل للتعامل مع المستجدات الحالية وكيفية المساهمة في دعم الأمن والاستقرار والسلام في السودان.

ومن المرتقب أن تشهد القمة حول السودان تمثيل مجموعة من المنظمات الإقليمية ذات الصلة في الشأن السوداني، حيث تشارك الكونغو الرئيس الحالي للمؤتمر الدولي للبحيرات العظمى، وإثيوبيا، الرئيس الحالي لتجمع الإيغاد،  بجانب ترويكا الاتحاد الأفريقي، التي تشمل الرئيس السابق “روندا” والحالي “مصر” والقادم “جنوب أفريقيا” وأيضاً دول جوار السودان.

على الصعيد الأخر، حيث أن هناك قمة أخرى يستضيفها الرئيس المصري، بهدف بحث شؤون التطورات على الساحة الليبية، وكيفية احتواء الأزمة الراهنة، وإحياء العملية السياسية في ليبيا، بجانب مكافحة الإرهاب.

وستشهد تلك القمة التي يستضيفها عبد الفتاح السيسي اجتماع قمة الترويكا ورئاسة لجنة ليبيا في الاتحاد الأفريقي، وسيكون مشارك فيها عضوي ترويكا الاتحاد الأفريقي رئيسا رواندا وجنوب أفريقيا، بجانب رئيس الكونغو بصفته رئيس للجنة التي تم تعينها في ليبيا بالاتحاد الأفريقي، بالإضافة إلى رئيس المفوضية الأفريقية.