التخطي إلى المحتوى
الجديد في قضية الفنانة المصرية زينة والطفلة في الإمارات
الفنانة زينة

بدأت محكمة الجنح في دبي، إعادة النظر من جديد في قضية اعتداء طرفاها الفنانة المصرية زينة وشقيقتها من جانب، الأربعاء، وعائلة أمريكية لديها محامي من أصول مصري وزوجته من طرف، وفق ما أوردته صحيفة “الإمارات اليوم”.

وبحسب الصحيفة الإماراتية، أن الاعتداءات الواردة في القضية تشمل “عض وخدش وشتم متبادل وكدمات”، هذا ولم تكن الممثلة المصرية زينة حاضرة مدعية المرض وغابت شقيقتها أيضاً، في حين جاء الأب من الولايات المتحدة للمرة الـ8 لحضور جلسة المحكمة.

وبحسب “الإمارات اليوم”، أنه في تاريخ 23 يناير 2019 قضت المحكمة برد القضية إلى النيابة العامة، من أجل النظر في اتهام ما تقدمت به محامية دفاع الأسرة، مضمونها اعتداء وسام رضا إسماعيل المعروفة باسم زينة في الوسط الفني، على طفلة تبلغ من العمر 12 سنة، ابنة المتهمين الآخرين.

وأصدرت النيابة العامة قرار إعادة التحقيق في اتهام وجهه دفاع الفنانة للأسرة، ويعد ذلك انتهاك “الخصوصية” لها بمحاولة تصويرها.

وكان التحقيق من جهة النيابة العامة في دبي، قد انتهى على أنه لا وجود لاتهام الطفلة وأمها بالاعتداء على خصوصية زينة، عقب فحص الهواتف الذكية الخاصة بهما، والتأكد التام من أنهما لم يلتقطا اي صور تخصها.

وأدلت صحيفة الإمارات أقوال محامية العائلة، عواطف محمد، أن اتهامات الممثلة المصرية للطفلة بانتهاك الخصوصية ليست صحيحة، لذلك لم تصدر النيابة العامة في الإحالة الجديد ذلك الاتهام، بينما توجه للأب تهمة إتلاف مملوك للغير، بحسب ادعاء الفنانة بأنه قام بتحطيم الهاتف المحمول.

في هذا الصدد، لم يتمسك وكيل الدفاع عن الممثلة المحامي محمود عزب أثناء مرافعته، يوم الثلاثاء، في محكمة الجنايات بطلبات مسبقة، تشمل ضم الطفلة إلى الدعوى لأنها شاركت في الاعتداء على الفنانة، بالإضافة إلى اتهام هتك العرض بالإكراه لوالده لأنها أمسك شقيقتها من منطقة حساسة وفق ادعائه، مكتفياً بطلب البراءة.

واقعة الفنانة زينة في الإمارات

الجدير بالذكر، أن القصة وقعت يوم 29 يونيو 2019، وسارعت شرطة دبي بإرسال دورية إلى الفندق وانتقل كافة كافة الأطراف إلى مركز الشرطة المتخصص ومن ثم أدلوا بأقوالهم، وفي إطار إصرار كل من أطرافها على موقفه وجه إلى طرفي الواقعة تهمة “الاعتداء المتبادل”.

وأدلى الأب في إفادته، أنها تفاجئ من إمرأة لا يعرفها تصرخ على إبنته، وتنعتها باللغة العربية، قائلة “يا حيوانة”، ولكن لم يصدر من الفتاة أي رد لأنها وشقيقتها الأصغر لا يتقنا اللغة العربية، وتابع الوالد أنني قمت بالتوجه مسرعاً إلى تلك السيدة “زينة”، وأخبرتها أن ابنتي لا تفهم عليها، وليس هناك أي مبرر للصراخ بتلك الطريقة، حيث أنها تطاولت علينا بالإنجليزية، مدعية أن ابنتي قامت بتصويرها خلال جلوسها على المسبح مرتدية ملابس السباحة.

ولفت إلى أنه لم يكن يعلم هذه المرأة في الأساس، وقال لها ذلك، وأكد أن ابنته كانت تقوم بتصوير شقيقها البالغ من العمر 5 أعوام، في ملعب المطعم حيث الواقعة، وأنها لا تعرفها لكي تصورها،

بدورها، ردت الفنانة المصرية زينة معرفة عن هويتها، وهجمت على زوجته وقامت بعضها، كذلك على ابنتها وخدشتها وعضتها، والتقطت منها الهاتف وحطمته، في حين هجمت عليه امرأة ثانية كانت بصحبة الممثلة، ولاحقاً تبين أنها شقيقتها وعضته من الكتف، وفقاً لما نشرت “الإمارات اليوم”.

وأوضح الوالد أنه أجرى رفقة زوجته وابنته فحص طبي في مستشفى راشد، ثم حصلوا على تقارير تبين تعرضهم لإصابات متنوعة تضمنت “عضات وكدمات وخدوش”.