التخطي إلى المحتوى
قضاء الدنمارك سجن لأم تشرب دم طفلها من قبل 5 سنوات
قضاء الدنمارك سجن لأم تشرب دم طفلها من قبل 5 سنوات

قضت محكمة في الدنمارك، في أوقات سابق، الحبس أربع أعوام، لأم دنماركية بقت تعتدي على طفلها بشكل دموي طوال الـ5 سنوات.

وكانت المرأة التي تبلغ من العمر 36 سنة، بسحب دم الطفل حين كان عمره عاماً إلا شهر، واعترفت أمام المحكمة أنها فعلت هذا الأمر الشنيع دون إدراك “وعي”.

وفقاً لموقع “إن دي تي في”، أن الأم كانت تقوم بسحب نصف لتر من دم الإبن في الأسبوع الواحد دون أي رحمة، في مدينة هرنينغ، وسط البلاد، كما أن والدة الطفل تعمل “ممرضة”.

وقالت في المحكمة، أنها كانت تقوم بسكب الدم التي تحصل عليه من الطفل في الحمام، وبعد ذلك تلقي الإبر المستخدمة في الفعلة الشنيعة في القمامة، وتابعت أنها لا تعرف متى باشرت في إيذاء الولد الضحية.

وأوضحت العائلة أن الإبن البالغ من العمر 7 أعوام والذي قطن مع أبيه، بدأ يشكو من مشكلة في الأمعاء بعد ميلاده مباشرة.

وخلال التقدم في العمر، وضع هذا الأمر الأطباء في حيرة “إزاء الطفل”، ولم يتضح لهم سبب قلة الدم في الجسم، ولحل تلك المشكلة، استمر الأطباء على حقنه بالدم 110 مرات على مدى أعوام.

ومنذ حدث الشكوك، قامت الشرطة بإجراء تحقيق في الأمر الشنيع، حيث تم الكشف أن الجانية هي أم الطفل، وعلى الفور تم حجز مصاصة الدماء في شهر سبتمبر 2017، متلبسة تحمل بيدها كيس من الدم يعود لإبنها.

ووفق أطباء نفسيين استعانت المحكمة بهم، أن الأم تعاني من متلازمة نادرة تنتشر بين بعض الأمهات اللاتي يحاولن صنع مرض أحد الأقارب بهدف دفعهم إلى الخضوع للعلاج.

ولكن أكد الأطباء، أن الأم الجانية لديها صحة جيدة، ولن تنفذ من عقوبة السجن التي قامت بإصدارها المحكمة الدنماركية وفقاً للقوانين المتبعة.