التخطي إلى المحتوى
قريباً: طرح أخف هاتف ياباني في الأسواق بسعر مناسب للجميع
قريباً: طرح أخف هاتف ياباني في الأسواق بسعر مناسب للجميع

شركة الاتصالات اليابانية (إن تي تي دوكومو) تستعد وبحزم لطرح أرق وأخف هاتف في العالم في نوفمبر القادم، ولكن الجهاز المنتظر لن يشمل المزايا المتوقعة والمطلوبة من قبل المستخدمين في الهواتف الذكية أندرويد، هذا وتم الإعلان عن الهاتف المرتقب عبر مؤتمر صحفي تم عقده وبحسب ما نقلت جابان تايمز سوف يكون الهاتف صغير الحجم ليتمكن المستخدم في إبقاءه في محفظة الجيب نظراً لصغر حجمه الذي بوسع حامليه التعامل معه بكل سلاسة.

وأعرب مدير الشركة اليابانية “كازوهيرو يوشي زاوا” في قوله أن كثير من الناس في أوقاتنا الحالية وفي زمن السرعة يميلون إلى الهواتف ذات الشاشات الكبيرة بسبب مزايا الفيديو والألعاب المولعون بها في حين أن بعض من الناس يعشقون أجهزة خفيفة الوزن وبسيطة لكي يتمكنوا من حملها والتنقل بها دون أي مشقة.

واشار كازهيرو إلى أن هذا التوجيه هو الذي قام بتشجيع الشركة على تطوير جهاز صغير الحجم يحمل مزايا بسيطة يمكنها أن تلبي حاجة الأشخاص الذين فقط يستخدمون تصفح الانترنت وإجراء المكالمات وإرساء الرسائل والإطلاع عليها.

مواصفات الهاتف الياباني المرتقب: أن الجهاز لا يحتوي على أي عدسة كاميرا للتصوير ويصل حجم شاشته إلى 2.8 بوصه ولا يضم منفذاً للسماعات بالإضافة أيضاً إلى أهم ميزة يحملها أن وزنه لا يتجاوز الـ 47 غراما، وحجم السمك لا يتخطى الـ 5.3 ميليمترات، ويعتبر وزن هكذا هاتف ياباني خفيفاً على صعيد مقارنته بأجهزة حديثة الطراز قد طرحت، حيث يبلغ وزن الجهاز الذكي المشهور آي فون إكس إس 177 غرام، ليتضح الفارق بينهما.

في غضون ذلك حيث يشاهد الخبراء المختصون في التقنية أن مشكلات إدمان التطبيقات الاجتماعية ومشاكل الخصوصية بدأت بدفع عدداً كبيراً من الناس إلى شراء هواتف عادي تم وصفها بالغبية من أجل التوفير على المستخدم استهلالك الحد المطلوب من الخدمات،

وأطلعت شركة دوكومو للجمهور أن سعر الهاتف الخفيف الجديد منافس جداً  بقيمة إثنان وثلاثون ألف ين ياباني، أي ما يقارب مئتان وأربع وثمانون دولار أمريكي، كما أنه بالمقارنة مع هآتف أيفون الجديد يصبح سعره  الربع لسعر الآيفون.