التخطي إلى المحتوى
قرار جديد حول تدفق اللاجئين إلى بريطانيا
قرار جديد حول تدفق اللاجئين إلى بريطانيا

صرح وزير الداخلية البريطاني “ساجد جاويد”، لوسائل الإعلام اليوم الثلاثاء، إن بلاده سوف تجلب زورقين دورية “طراد” من الخارج، بهدف المساهمة مواجهة الزيادة المرتفعة في تدفق المهاجرين الذين يسعون بالوصول إلى بريطانيا من فرنسا بطريقة غير شرعية.

وأشار جاويد، إلى أن عدد المهاجرين المارين للقنال الإنجليزي من فرنسا ارتفع بشكل كبير، ومنذ أسبوع قد وصف هذا الارتفاع للاجئين العابرين بأنه “واقع جسيم”، وفي لقاء مع مسؤولين في لندن، يوم أمس، أن الزورقي سوف يكونان ضمن 3 سفن أخرى تقوم بعملها بالفعل في القنال.

ولفت إلى، أن 230 مهاجراً حاولوا المرور عبر القنال، الذي يعتبر واحداً من الممرات الملاحية الأكثر إزدحاماً في العالم، أواخر 2018، ولكن نحو النصف تم منعهم من مغادرة فرنسا، وذلك الرقم يعد نسبة قليلة جداً من الأشخاص الذين يحاولون الوصول إلى أراضي الاتحاد الأوروبي من خلال البحر المتوسط، أتين من شمالي تركيا وأفريقيا، وأغلبهم هاجر من الفقر والصراع في الشرق الأوسط وأفريقيا.

تجدر الإشارة، أن كافة محاولات العبور إلى بريطانيا تسير في مراقبة دقيقة في الداخل في ظل أجواء سياسية محمومة منذ نحو 3 أشهر على الميقات المقرر لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، عقب استفتاء كان لقضية الهجرة دوراً بارزاً.

وأما بالنسبة لنشر الزورقين، تحدث ساجد حول ذلك قائلاً: “أن ذلك سوف يساعد الاتجاه الإنساني، بجانب تحسين حماية الحدود (بريطانيا)”، وأضاف إلى ذلك “لا أريد أن يعتقد الناس أنهم إذا قاموا بمغادرة بلداً آمناً مثل فرنسا فإن بوسعهم الدخول إلى بريطانيا، والاستقرار فيها بمنتهى السهولة”.