التخطي إلى المحتوى
فنانة حائزة على جائزة “غرامي” تزور لاجئي سوريا في لبنان
النجمة الأمريكية دوا ليبا

زارت الفنانة الحائزة على جائزة “غرامي” دوا ليبا، ومؤيدة الأمم المتحدة، إلى لبنان مؤخراً، لكي تلتقي مع الأطفال والشباب التي تدعمهم المنظمة، ويشمل ذلك العديد من النازحين جراء الحرب في سوريا، بحسب اليونيسف.

وكشفت الفنانة أيضاً عن تجربتها الشخصية كونها من أسرة مهاجرة ولأنها ولدت في المملكة المتحدة، وفقا شبكة “سي إن إن”.

وأعربت ليبا: “أنا محظوظة جداً لأنني حظيت بفرصة، لا سيما أنني من عائلة مهاجرة، وأيضاً كوني ولدت في المملكة المتحدة ونجحت في عيش حلمي، لأن هذه الفرصة أتيحت لي واشعر أنه يجب أن تتاح تلك الفرصة لكل طفل آخر، بأن يستطيعوا أن يكونوا في مكان يمكنهم فيه الازدهار وقادرين على جعل أنفسهم أفضل نسخة.

دوا ليبا
المغنية دوا ليبا مع أطفال سوريا في لبنان

وقالت المغنية ليبا خلال الزيارة إلى لبنان، أنها قد تحدثت مع الشباب والأطفال الذين عانوا من العقبات في حياتهم الشخصية، وفي العثور على فرص العمل وغيرها من الفرص، وفي الحصول على التعليم، والعديد من الطموحات.

الجدير بالذكر أن هذه الزيارة تعد أول رحلة للفنانة دوا ليبا، برفقة اليونيسيف، وهي ابنة والدين تنحدر من أصول كسوفية – ألبانية، كما أنها مغنية وكاتبة أغاني مولودة في لندن، وكان أبويها قد فروا من النزاع وعدم الاستقرار السياسي في البلقان سنة 1992.

وفي وقت لاحق رجعت عائلة المغنية الحاصلة على جائزة “غرامي” إلى كوسوفو مع ليبا التي كانت تبلغ من العمر 11 عاماً آنذاك، عقب استقرار الأمن والفرص في المنطقة المضطربة بعد عقد ونصف من النزاع.