التخطي إلى المحتوى
عثور أثري جديد في مصر.. اكتشاف مقابر “قطط محنطة”
عثور أثري جديد في مصر.. اكتشاف مقابر "قطط محنطة"

تمكنت بعثة تنقيب مصرية من اكتشاف 7 مقابر جديدة في منطقة “سقارة الأثرية” بالتحديد بالقرب من مدينة الجيزة، اليوم السبت، وفق ما أعلنته وزارة الآثار المصرية.

وخلال مؤتمر صحفي، صرح وزير الآثار خالد العناني، قال أن بعثة أثرية مصرية عثرت على هذه المقابر واكتشفت أن بداخلها عدد هائل من تمثال القطط والقطط المحنطة.

وأوضح وزير الآثار إن العامل الرئيسي الذي سهل عملية العثور على هذه القطط هو “أن المقابر التي أنشئت في الدولة الحديثة كانت محفورة بالجمل، وعلى وجه الخصوص في العصر المتأخر، مما يعني في النصف الـ2 من الألفية الأولى قبل الميلاد، بدأ أخذها لدفن القطط، رمز المعبودة باستت”.

ولفت الوزير المصري للآثار أن هذا الاكتشاف هو أول ثلاثة اكتشافات ووعدت وزارة الآثار المصرية بالإفصاح عنها قبل الدخول إلى العام الجديد 2019.

وتعتبر منطقة “سقارة” من أحدى أهم المواقع الأثرية في مصر، حيث تصل مساحتها إلى 7 كيلو متر بالطول، وبالعرض 1.5 كيلو متراً، كما أنها تندرج على قائمة (يونسكو) منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة للتراث العالمي منذ سنة الـ1979.

وجاءت تصريحات في مؤتمراً صحفياً للأمين العام للمجلس الأعلى للآثار “مصطفى وزيري”، قال إن الأعمال في المنطقة التي تم الكشف الجديد فيها قد باشر في إبريل المنصرم وبقى متواصلاً لمدة 60 يوماً، لافتاً إلى “أنه تم وقف العمل لأسباب مختلفة، قبل أن يتم استئنافه من جديد في شهر أغسطس”.

وأشار وزيري إلى أن البعثة تمكنت من العثور على نحو 200 جسم تمثال للقطط وآخر به أكثر من 200 جعران، وطبق يحتوي على جعارين محنطة، وتعد هذه المرة هي الأولى التي يعثر فيها على جعارين جافة بمنطقة سقارة، بالإضافة أيضاً إلى أنها عثرت على أفعى كوبرا محنطة، وتمساح محنط، وأوراق بردي مخطط عليه بالخطين الهيراطيقي والديموطيقي.

جدير بالذكر أنه من المقرر أن تشهد باحات متحف “إيمحتب” في سقارة، عرض المقتنيات الأثرية التي تم استخراجها من المقابر الجديدة، اعتباراً من (15 نوفمبر) حتى شهراً واحداً.