التخطي إلى المحتوى
عائلة منفذ هجوم المسجدين في نيوزيلندا تخرج عن صمتها
عائلة السفاح الأسترالي اعتذرت لضحايا المسجدين في نيوزيلندا

في حديث صحفي، خرجت عائلة منفذ الهجوم الأسترالي في مسجدين في نيوزيلندا الذي أسفر عن وفاة 50 شخصاً مسلماً، عن صمتهم وقالوا أنهم في حالة من الصدمة لما قد وقع، وعبرت جدته أن شخصية حفيدها تغيرت بشكل كبير بعد أن هاجر إلى الخارج.

وقالت جدة الإرهابي، ماري فيتزجيرالد، في لقاء صحفي، جميعنا في حالة صدمة شديدة، ولا نعلم كيف نفكر، أنتم تعلمون أن الإعلام تحدثت عن تخطيط طويل(..) من الواضح أنه ليس شخصاً “سليم العقل” ولا أظن ذلك.

وأكملت أن حفيدها، برينتون تارنت، قد تغير كثيراً من لحظة هجرته إلى دول الخارج، من حين أن غادر إلى ما وراء البحر لم يعد المرء الذي نعرفه من قبل، حسبما ذكرت قناة “أستراليا ناين نتوورك”، وأشارت الجدة التي تجلس بجانب ابنها من الناحية اليسرى، أن الأمر الذي فعله برنتون في نيوزيلندا ليس مقبول بأي شكل من الأشكال، وهو فعل لا يمكن تصليحه.

من جانبه، قال خال المجرم الذي نفذ الهجوم الدامي على مسجدين في نيوزيلندا، تيري فتزجيرالد، نحن نعتذر جداً لعائلات الضحايا، سواء من المتوفين أو المصابون، نعم لا يمكننا أن نفكر في شيء أخر، وليس أمامنا إلا الذهاب إلى المنزل والاختباء من هذا الفعل الشنيع.

يشار إلى أن، تارنت قام بالتمثيل أمام المحكمة يوم السبب، فيما وأصدرت بحقه تهمة القتل في الهجوم الذي أنهى حياة 50 شخصاً وأصاب عشرات آخرين في مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، ومن المنتظر أن يستمع القضاء للمجرم مجدداً في الـ5 من شهر أبريل 2019.