التخطي إلى المحتوى
ظاهرة بيئية على سواحل غرب تركيا تضع السكان في خطر
ظاهرة بيئية على سواحل سواحل غرب تركيا تضع السكان في خطر

حذر علماء أتراك من ظاهرة بيئية تضرب سواحل غرب تركيا، وعلى وجه التحديد منطقة “إزمير”، التي تضم ملايين السكان، حيث أن هذه الظاهرة قد تضعهم في دائرة خطر الإصابة بالتسمم.

وذكرت وكالة “يني أسير” التركية أن طحالب بحرية ذات اللون الأخضر تشتهر باسم “خس البحر” غزت سواحل غربي تركيا، وناشدت السلطات إلى التدخل فوراً وبسرعة عاجلة للتخلص من مثل هذه الأزمة.

في سياق ذلك، وبالرغم من أن تقارير صحفية ذكرت أن الطحالب غير ضارة على صحة الإنسان في أوقات سابقة، إلا أن إحدى الخبراء العلميين حذر من خطر ظهور هذه الأوراق النباتية البحرية.

من جهته قال البروفيسور “بهاء بويو كيشيك” الباحث في علوم البحار بجامعة “إيج”، أن الخلايا التابعة لتلك الطحالب تدفع غازات سامة من الممكن أن تصيب الأشخاص المارين على الشواطئ البحرية.

وتابع بهاء القول لصحيفة (يني أسير)، تعتبر الطحالب تحذير من الطبيعة، ومن الممكن أن يتعرض السكان بالتسمم إذا أرادوا الذهاب إلى شواطئ البحر بهدف الاستمتاع بالهواء النقي في حال استوطن الوضع على ما هو عليه حالياً.

وأشار الباحث إلى أنه قد سجل حالات مماثلة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعرض السكان نتيجة من فقدان الذاكرة عقب حالات تسمم، مناشداً السلطات بالتدخل السريع.

جدير بالذكر، أن العمال يحاولون التخلص من خس البحر عبر آليات كبيرة منذ أيام، ولكن حجم الأزمة على ما يبدو يتجاوز إمكانيات الحكومة، ومن الواضح أن الطحالب تظهر بكميات ضخمة على الشواطئ، عقب ارتفاع في درجات الحرارة للمياه البحرية مقارنة بالهواء الذي يعلوها، مما يعطي الدافع للطحالب أن تطفو على سطح الماء من أجل أن تكتسب غذائها.