التخطي إلى المحتوى
طفل مصري شجاع يمنع محرقة طلاب في إيطاليا.. والمكافأة منحه الجنسية
الطفل المصري رامي شحاتة أنقذ تلاميذه في إيطاليا

قدمت الحكومة المصرية، مكافأة لطفل مصري شجاع عقب أن أدى دور كبير في إنقاذ مجموعة طلاب من القتل على يد سائق حافلة مدرسية.

وأوردت أنباء إعلامية أن وزارة الخارجية تتجهز لمنح الطفل المصري رامي شحاتة البالغ من العمر 13 عام الجنسية الإيطالية، عقب المساعدة الكبيرة الذي قدمها في إنقاذ 15 طفل من الموت حرقاً في الحافلة المدرسية، التي كان سائق إيطالي من أصول سنغالية يقودها، بحسب وكالة “رويترز”.

واستطاع الطفل رامي شحاتة الاتصال بالشرطة في الوقت المناسب، وأبلغهم أن هناك شخص وهو سائق الحافلة يحاول اختطافها، حيث أنه ساعد بشكل كبير فرق الأمن من التدخل في وقت مناسب لمنع حدوث الجريمة.

وطالب نائب رئيس الوزراء الإيطالي، لويجي دي مايو، أن يتم منح رامي الجنسية الإيطالية، وأشاد بحسن التصرف والشجاعة للطفل المصري التي ساهمت بإنقاذ أرواح العشرات من الطلاب، وفق ما ذكرت صحيفة “لا ريبوبليكا”.

وفي كلمة لوالد الطفل المصري، خالد شحاتة، أنه قد طلب من أجل الحصول على الجنسية الإيطالية، لافتاً إلى أن طفله قد أدى واجبه، وسيكون هذا أمر جيد لو حصل على الجنسية.

وفي حينها، سارعت الشرطة الإيطالية إلى المكان، وقد قامت بإلقاء القبض على سائق الحافلة المدرسية عقب أن أجبر المعلمين على متها ربط الأطفال بأسلاك، وقام برش البنزين في كافة أرجاء الحافلة، قبل أن يقوم بإشعال النار فيها مع وصول الشرطة للموقع.

وأحالت السلطات إلى السائق الذي تعرض لحروق في يديه وتم نقله إلى المستشفى، تهمة حجز الرهائن وارتكاب مجزرة وحريق، كما وأوكلت رئيس خلية مكافحة الإرهاب في ميلانو للتحقيق في الواقعة.

من جهتها، قالت وزارة الداخلية في بيان لها أن السائق لديه سوابق، مثل السياقة في حالة سكر والإعتداء على قاصر.

وذكرت مصادر في الوزارة، أنه يجري دراسة سحب الجنسية الإيطالية من السائق بموجب مرسوم اشتراعي صدر عن وزير الداخلية ماتيو سالفيني حيال الأمن والهجرة في 2018.