التخطي إلى المحتوى
طرد موظف من شركة هواوي أساء إلى سمعتها الرائدة
هواوي تواصل تطوير أجهزتها

قالت شركة الاتصالات الصينية الرائدة “هواوي”، أنها قامت بطرد موظف صيني لديها، عقب أن تم اعتقاله في بولندا بتهمة “التجسس”، اعتبرت ذلك أنه قد أساء إلى سمعتها الرائدة في دول العالم، حسبما ورد في صحيفة تابعة للحكومة.

وذكرت الشركة في تصريحات خاصة لصحيفة “غلوبال تايمز”، أن وانغ ويجينغ تم اعتقاله لأسباب خاصة شخصية، في إطار إبعاد نفسها عن الواقعة، في اللحظات التي تتعرض فيه هواوي لمخاوف وشكوك غربية من أنها قد تكون تعمل لمصلحة الأجهزة الأمنية الصينية.

وأوضحت هواوي، أن هذه القضية كان لها جوانب سلبية على سمعة الشركة العالمية، مشددة على أنها وعلى الفور قررت قطع علاقتها مع وانغ ويجينغ، بالاعتماد على قوانين عقود العمل الخاصة بها.

وأشارت الشركة العملاقة في تصنيع الهواتف الذكية، إلى أنها لم تخرج عن خط التزام قوانين الدول التي تعمل بها، وتدعو كافة الموظفين الخاصين بها الالتزام بتلك البنود وعدم إهمالها،

يشار إلى، أن المديرة المالية لشركة هواوي وابنة مؤسسها “مينغ وانتشوا” بموجب مذكرة اعتقال أمريكية تم اعتقالهما في كندا الشهر المنصرم، وجاء هذا القبض عليها عقب جهود الولايات المتحدة لدرج الشركة على القائمة السوداء على نطاق دولي نتيجة قلق أمني.

في حين جاء رداً انتقامي من الصين، حيث اعتقلت الأجهزة الأمنية الصينية كنديين من ضمنهم دبلوماسي أسبق، وذلك لشكوك أنهما يعرضون الأمن القومي للخطر، بحسب ما ذكرته سكاي نيوز.