التخطي إلى المحتوى
بوينغ تنتج طائرة جديدة قريبة من سرعة الصوت
بوينغ تنتج طائرة جديدة قريبة من سرعة الصوت

في ظل التطوير المستمر بمجال التكنولوجيا، ربما يستطيع المسافرين جواً في المستقبل العآجل، أن يسافروا بسرعة قريبة جداً من سرعة الصوت، ويمكن أيضاً أن تكون التكلفة أقل، وذلك بفضل طائرة بوينغ الجديدة التي تتمتع بمزايا خارقة.

هذا ورفعت الشركة الأمريكية الستار عن طائرة فائقة السرعة، بإمكانها أن تحلق على مرتفعات عالية، تم تزويد مفهومها بالاشتراك مع وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” بعد دراسات واسعة أجريت خلال أكثر من عقد كامل.

وتم إطلاق إطلاق إسم على طائرة بوينغ اسم “ترانسونيك ترس برسيد وينغ”، وفق ما أوردته الشركة الرائدة في صناعة الطائرات في لقاء عن المنتجات الجوية والفضائية في “سان دييغو”، ووفق المعلومات المتوفرة، حيث أن سرعة الطائرة سوف تصل إلى 8.0ماخ، أي ما يقارب نحو 965 كيلو متر في الساعة الواحدة، وهي قريبة جداً من سرعة الصوت.

تجدر الإشارة إلى أن سرعة الطائرات العادية الموجودة في تلك الآونة تبلغ نحو 925 كيلو متر في الساعة، بحسب ما أفادت به الصحيفة البريطانية “ذي صن”.

وذلك يعني أن الرحلة الجوية من لندن إلى أورلاندو، على سبيل المثال لن تحتاج إلى سبع ساعات من الوقت، مقارنة تتوسط بين الـ 8 و 10 ساعات عبر الطائرات التجارية العادية، ولأنها تطير على مرتفعات عالية للغاية، فإن هذا يفسر أن الرحلة سوف تحظى بسلاسة أكثر من رحلات الطيران التقليدي، نظراً لأن الطائرة الجديدة من بوينغ لديها القدرة لارتفاع كبير، أن تتجاوز المطبات الهوائية.

فضلاً عن ذلك، ويمكن أن تكون أهم ميزة، وهي أن الطائرة الجديدة تستهلك وقود أقل من الطيران العادي، وهذا الفضل يعود إلى طول جناحيها والذي يبلغ نحو 52 متراً.

وتقول بوينغ، أن الطائرة الجديدة سوف تخفض من استهلاك كمية الوقود بنسبة تصل إلى 60 بالمائة تقريباً مقارتاً مع الطائرت التقليدية التي تم تصنيعها سنة 2005، حيث أن هذا الأمر سوف يؤدي إلى هبوط في أسعار تذاكر السفر.