التخطي إلى المحتوى
طائرات “درون” تنضم لترسانة الجيش الأمريكي
طائرات "درون" تنضم لترسانة الجيش الأمريكي

في ظل الطفرة العلمية الثورية في المجال العسكري، جعل الجيش الأمريكي سلاح جديد معتمداً لدى الترسانة العسكرية الخاصة به، وهي عبارة عن طائرات “درون” صغيرة الحجم بإمكانها تأدية مهام التجسس في السماء.

ووفقاً لمجلة “زي دي نت”، أن الجيش الأمريكي قدم صفقة تبلغ قيمتها 39.6 مليون دولار إلى شركة “فلير سيستمز”، الموجود مقرها في ولاية أوريغون، وتشتهر في مجال المراقبة وتقنيات الإبحار الحديثة والتصوير الحراري.

ومن المنتظر، أن تعمل الشركة على تزويد الجيش الأمريكي بـطائرات بدون طيار صغيرة الحجم لا يتخطى حجمها 6.6 إنشات “درون”، بينما يكون الوزن فقط 33 جراماً، وذلك الأمر لم يذكر من قبل في المجال العسكري على مستوى العالم.

وتبلغ سرعة هذه الطائرة الصغيرة في الساعة الواحدة 13.35 ميلاً، ويمكن أن تطير الدرون لمدة زمنية 25 دقيقة كاملة دون احتياج للطاقة.

ومن شأن الدرون إبراز مواصفات مخيفة للعدو، حيث أن تلك الطائرة قادرة على جمع صورة بدقة عالية وتسجيل مقاطع فيديو وإرسالها في ذات الوقت، إلى جانب نقل البيانات إلى القاعدة المركزية على الأرض، عبر تقنية مشفرة للتوصيل حتى لا يتم اختراقها من قبل الخصم.

وتستطيع طائرة الدرون الصغيرة، القيام بتنفيذ عمليات مطلوبة منها وسط درجة حرارة ما بين 10 و43%، كما أنه  بوسعها أيضاً أن تواجه الرياح سرعتها عشرين كيلو متر في 60 دقيقة.

ويتوقع، أن تكون طائرة الدرون الصغيرة مزودة لدى لوحدات الجيش التي بحاجة إلى أجهزة مراقبة خلال وجودها في الميدان، بجانب ذلك، حيث أن الجنود سوف يستطيعون مشاهدة كل ما يدور حولهم من عراقيل، ويعتبر هذا الأمر غير مسبوق عسكرياً.