التخطي إلى المحتوى
شركة آبل تخطط لإعادة إنتاج هاتف آيفون إكس iPhone X
شركة آبل تخطط لإعادة إنتاج هاتف آيفون إكس iPhone X

تعيد شركة آبل النظر في خططها لإعادة إنتاج هاتفها الشهير للعام المنصرم “آيفون إكس آر”، والعمل على إعادته إلى الواجهة عقب فشلها في بيع كميات كافية من هواتف iPhone X الأحدث آيفون إكس أس و iPhone XS Max ومن ذات العائلة الآيفون إكس أر، بحسب ما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

هذا وأشارت الشركة إلى أنه سوف يتم تقديم الدعم لشغلي الهواتف الذكية في اليابان بهدف تعزيز المبيعات لجهازها الأقل تكلفة  iPhone XR، بيما وتعمل شركات الاتصالات اللاسلكية اليابانية الكبرى على هبوط سعر هاتف آيفون الجديد في أوقات مبكرة الأسبوع القادم.

وجاءت هذا السعي ضمن خطوة بعد مرور نحو 25 يوماً على إطلاق هاتف iPhone XR، حسبما ذكرت الصحيفة في أوقات ماضية أن آبل اعتزمت خفض طلبات الإنتاج في مطلع الشهر الجاري لكافة أنواع هواتف آيفون الجديدة والتي تم طرحها في أيلول، حيث أن هذا الأمر يمثل الخصم الفعلي على سعر الهاتف في اليابان، إلى جانب أيضاً تخفيضات كبيرة في خطط الإنتاج على نطاق عالمي لهاتف آيفون إكس آر، علامة على تشويق المحدود بين المستهلكين لهذا الجهاز.

الجدير بالذكر أن هذا النوع يتميز عن الإصدارين الآخرين بالأقل جودة من آبل، وبسعر أعلى من تكلفة طرازات 2017 المعروفة مثل “أيفون 8″، وبحسب ما ورد في المواقع المختصة  أن شركة أبل تستخدم هاتف آيفون إكس للتعويض عن المبيعات المتدنية لجهاز iPhone XS و XS Max، وأشار التقرير إلى أن هاتف iPhone X الطراز الأقدم هو أقل سعراً من حيث تكلفة الإنتاج، نظراً للمعدات والمكونات التي تستخدم في التصنيع باتت الآن قديمة وبالتالي “أرخص”.

ويعتبر هذا القرار غريباً بالنسبة للجمهور، لأن آبل في شهر كانون الثاني اعتزمت خفض سعر إنتاج “iPhone X” إلى نصف السعر، من 40 مليون إلى 20 مليون وحدة، وكانت الأسواق الرئيسية في أوروبا والصين والولايات المتحدة الأمريكية هي المسؤول الأول عن المبيعات البطيئة عقب ضجة أولة بعد إطلاق آيفون إكس، في العام الماضي.

وأعربت صحيفة “وول ستريت جورنال” ترى بأن آبل سعت بمثل هكذا خطوة عقب موجهتها ضغوطات بشأن الاتفاق المنعقد بينها وبين العملاقة الكورية الجنوبية “سامسونج” لشراء كمية من شاشات طراز OLED.

الجدير بالذكر أن الشركة كانت قد اتجهت نحو نموذجاً العام الفائت، بهدف إيجاد حل بعد الفشل بنماذج هذا العام ومن بينها شاشات “اوليد” في بيع الكميات المتوقعة واللازمة لإتمام شروط الصفقة، وفق ما ذكرت الصحيفة.