التخطي إلى المحتوى
سنة سجن لإعلامي مصري على خلفية الترويج للمثلية
سنة سجن لإعلامي مصري على خلفية الترويج للمثلية

حكمت محكمة مصرية بسجن مقدم برنامج تلفزيوني لمدة سنة، بسبب استضافته لشاب “مثلي الجنس” قبل عام، حسبما ذكرت مصادر قضائية لوسائل الإعلام.

الإعلامي المصري محمد الغيطي، كان قد طرح عن موقفه المعارض للمثلية في أكثر من مناسبة، وقد تم اتهامه بالترويج للمثلية وازدراء الأديان والتحريض على الفجور، وفق ما أوردته وسائل إعلامية مصرية.

ويوم الأحد، قضت محكمة الجنح في الجيزة، بدفع الإعلامي الغيطي ثلاثة آلاف جنيه أي ما يعادل 147 دولاراً، فيما وأصدرت أمراً وضعه تحت المتابعة لفترة زمنية عاماً واحداً على الأقل عقب قضاء عقوبته، حسبما قال المحامي سمير صبري الذي قام برفع الدعوى ضده.

ولفت المحامي صبري إلى، أن إمكانية استكمال الحكم أو إيقافه في حال دفع الغيطي كفالة قيمتها 1000 جنيه بانتظار نتيجة الاستئناف.

وكان الإعلامي المصري قد استضاف شاب مثلي في برنامجه التلفزيوني الذي يذاع على قناة “تي إل سي” الخاصة، في أغسطس 2018، وتحدث معه في مناقشة أمور حول المثلية على الهواء.

وأثناء المقابلة، قال الشخص المستضاف والذي تم تغطية وجهه حتى لا يتسنى لأحد معرفة هويته أنه كان يعمل “كبائع هوى”، وعن علاقته برجل آخر من نفس الجنس كان يتحدث بشكل مفتوح.

وعقب أن تم بث الحلقة، تدخل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام المصري، وأوقف المحطة لمدة أسبوعين، نتيجة تجاوزات مهنية.

وأصدر المجلس المصري، في لحظتها بيان أن المحطة انتهكت قرار منع ظهور المثليين، أو الترويج لما يرمز إليهم.

وفرض مجلس الإعلام، منع على ظهور المثليين في أي وسيلة من وسائل الإعلام، عقب ظهور علم مكون من قوس قزح يعبر عن مثليتهم، في حفلة في القاهرة سنة 2017، بحسب سكاي نيوز.