التخطي إلى المحتوى
سجن المتهم السابع في واقعة محطة مصر
الدفاع المدني في محطة قطارات رمسيس

أصدرت النيابة العامة في مصر، اليوم الأحد، قرار سجن المتهم السابع في واقعة القطار، الذي حدث في محطة القطارات المركزية في القاهرة “رمسيس”، الأربعاء الماضي.

ويأتي أمر النيابة على المتهم السابع بالسجن 4 أيام على ذمة التحقيق، عقب ضبطه عشية السبت، وهو موظف تحويل حركة القطارات.

في حين قررت النيابة خضوع كافة المتهمين للكشف الطبي، لمعرفة تعاطيهم المواد المخدرة من عدمه، بالإَضافة أيضاً إلى جلب الملفات الوظيفية، والسرعة في تحريات الأمن العام والأمن الوطني للمتهمين الآخرين.

وبحسب ما نقلته وسائل الإعلام المصري، عن مصدر قضائي، أن ستة متهمين في الحادثة اعترفوا بأن مشاجرة هي التي تسببت في الحادث الذي راح ضحيته 22 شخصاً، وإصابة ما يقارب 41 آخرين، وجعل وزير النقل هشام عرفات يقدم استقالته.

وأكمل المصدر، أن اعتراف المتهمين بأن مشاجرة كانت سبب في الحادث ورد في جلسة تجديد سجنهم أمام قاضي المعارضات في محكمة شمال القاهرة، وجدد القاضي فترة السجن لهم لمدة 15 يوم على ذمة التحقيق.

وكانت النيابة العامة قد أمرت يوم الخميس بسجن المتهمين الـ6، ومن بينهم سائق الجرار المدمر، أربعة أيام على ذمة التحقيق، على خلفية القتل الخطأ والإهمال الجسيم، وفق ما ذكرته مصادر في القضاء.

يشار إلى أن الـ5 الآخرين هم عامل مرافق ومساعد السائق وسائق جرار آخر وزميله وعامل آخر مرافق لهما.

وقال سائق الجرار المنكوب في لقاء خلال برنامج حواري تلفزيوني، أنه قد تشاجر مع سائق جرار آخر لحظة وقوع حادث تصادق خفيف بين المركبتين خارج المحطة، مشيراً إلى أنه قد تفاجئ بالقطار يتحرك بدونه مسرعاً، وكان يتجه إلى المحطة حيث وقوع الحادث الجسيم.