التخطي إلى المحتوى
ريال مدريد يسعى للتوقيع مع ماوريسيو بوتشيتينو
ريال مدريد يسعى للتوقيع مع ماوريسيو بوتشيتينو

يسعى فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد الى التعاقد مع المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لنادي توتنهام الإنجليزي، كبديل للمدرب المقال جولين لوبيتيجي. وكان النادي قد عين سانتياغو سولاري مدربا للفريق بشكل مؤقت بعد اقالة لوبيتيجي يوم الاثنين الماضي.

ومن الممكن أن يتم التعاقد مع بوكتينو خلال الموسم الحالي  في حال قدم النادي الملكي عرض مغري للمدرب الأرجنتيني، وأوضحت صحيفة ذا صن انه من الممكن أن يتم التوقيع مع المدرب الأرجنتيني بوتشيتينو في منتصف الموسم الحالي، حيث أن إدارة ريال مدريد تفكر في تقديم عرض مالي مغري يصل الى 17 مليون جنيه استرليني سنويا، أي تقريبا ضعف ما يتقاضاه المدرب من توتنهام 8.5 مليون جنيه استرليني سنويا.

وكشفت الصحيفة ان النادي الملكي قد يتقدم بعرض للمدرب الأرجنتيني لمدة 5 سنوات، براتب يصل الى 85 مليون جنيه استرليني.

واشارت الصحيفة ان رئيس النادي بيريز يعطي المدرب بوكتينو دور مهم في إبرام الصفقات، ليتمكن من بناء فريق قوي ومنافس، ومن المتوقع أن يسهل التوقيع مع بوكتينو إذا تمت، عملية التعاقد مع المهاجم الإنجليزي هاري كين نجم توتنهام، حيث كان الريال قد حاول التعاقد معه في السابق.

يذكر ان ادارة توتنهام كانت قد جددت عقد المدير الفني للفريق بوكتينو بعقد مدته 5 سنوات، براتب 8.5 مليون جنيه استرليني سنويا، ولم يجري الفريق أي تعاقدات جديدة في الميركاتو الصيفي المنصرم.

كما وكان نادي توتنهام الإنجليزي قد وقع مع الأرجنتيني بوتشيتينو قبل 5 سنوات، تحديدا موسم 2014/2015.

وكان ريال مدريد قد حاول التوقيع مع بوكتينو بعد استقالة زيد الدين زيدان من مهمة تدريب الفريق، ولكن تمسكت ادارة توتنهام بالمدرب الأرجنتيني، حيث قامت بتجديد عقد المدرب لمدة 5 أعوام.

من المعروف ان رئيس نادي توتنهام يفرض شروط صعبة للتفريط بلاعبيه، حيث واجه ريال مدريد صعوبة كبيرة عندما وقع مع المهاجم الويلزي الذي كان لاعبا لتوتنهام آنذاك.

ومن الأمور التي قد تجعل فكرة تخلي توتنهام عن المدرب بوتشيتينو، أن الفريق لا يمر بفترة جيدة، حيث تعرض نادي توتنهام للكثير من النتائج السلبية بداية الموسم، حيث خسر مباراتين في دوري الأبطال وتعادل في واحدة، أما على صعيد الدوري الانجليزي، فقد خسر الفريق اللندني في المباريات المهمة، مثل مباراة ليفربول ومؤخرا مباراة مانشستر سيتي اللتين خسرهما الفريق على ملعب ويمبلي.