التخطي إلى المحتوى
رد تركيا على القرار الأمريكي بشأن طائرات إف 35
طائرات إف 35 المتطورة

صرحت تركيا، اليوم الثلاثاء، وقالت أن قرار مجلس النواب الأمريكي، الذي ينتقدها نتيجة شراء أنظمة دفاعية من روسيا ويحث على فرض عقوبات عليها، يمثل تهديد مرتكز على مزاعم جائرة، بينما أكد مشروع أمريكي بارز أن أمام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خيارين فقط لا غير.

هذا وتوترت العلاقات بين أمريكا وتركيا العضوين في حلف شمال الأطلسي “الناتو” بسبب عدة ملفات، من ضمنها خطط أنقرة في شراء صفقات الدفاع الجوي الروسي “إس 400”.

كما تهدد المواجهة بوضع عقوبات أمريكية الهدف منها أن تضر الاقتصاد التركي المصاب بالركود بالفعل، حيث تثير التساؤلات حول دور تركيا في حلف الناتو، وبحسب وكالة رويترز أن مجلس النواب قد أعطى الموافقة على طرح القرار في مايو تحت غطاء إبداء القلق بخصوص التحالف بين تركيا والولايات المتحدة.

ويهدف القرار إلى إلغاء شراء أنظمة “إس 400” من قبل تركيا، ويطالب بفرض عقوبات عليها في حال قبلت تسلمها، الأمر الذي قد يحدث خلال فترة وجيزة قادمة في شهر يوليو 2019.

وذكر القرار البرلماني الأمريكي أن الصفقة سوف تقوض التحالف الدفاعي من خلال الأطلسي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وجاء رد وزارة الخارجية التركية على ذلك، عبر بيان، أن سياستها الخارجية ونظامها القضائي يتعرضان للإساءة بواسطة مزاعم جائرة ولا أساس لها في القرار.

وتابع البيان: أنه من غير المقبول أن يتم اتخاذ قرارات لا تؤدي إلى زيادة الثقة المتبادلة واستمرار الإبقاء على لغة التهديد والعقوبات على هامش الأعمال ومنح مهلة مصطنعة مختلفة.