التخطي إلى المحتوى
رئيس كازاخستان يغادر الملك بعد 29 عاما في الحكم
نور سلطان نزارباييف يستقيل من الرئاسة

خرج رئيس كازاخستان، نور سلطان نزارباييف، الثلاثاء، معلناً عن استقالته بعد أن قضى 29 عام على كرسي الرئاسة الحاكم.

وكشف الرئيس الكازاخستاني البالغ من العمر 78 عاماً، عن استقالته في بث مباشر عبر التلفزيون الرسمي، قائلاً: “لقد قررت اتخاذ قرار رفض الولاية الرئاسية”.

وأشارت أنباء الصحف الإعلامية، أن رئيس مجلس الشيوخ سوف يجلس مكان الرئيس بشكل مؤقت، حتى يتعين رئيس جديد بعد اجراء انتخابات.

وجاءت استقالة رئيس كازاخستان في لحظة ارتفاع النقمة الاجتماعية والتردي نتيجة وضع الاقتصاد، الذي بصدد التعافي من تداعيات تدهور أسعار النفط في عام 2014، بينما جاءت بعد أسابيع على قيام نزارباييف بإقالة الحكومة.

وعلى الرغم من الاستقالة الرئاسية، لا سيما أن نور سلطان سيواصل لعب دوراً هاماً في صنع القرار السياسي في البلاد، نظراً لوضعه الدستوي كـ(قائد الأمة).

تجدر الإشارة، أن نزارباييف يحكم بلد يبلغ عدد سكانه نحو 18 مليون نسمة وله حدود مع الصين وروسيا، بقبضة قوية منذ شهر أبريل 1990، وترأس الولاية حين كانت الجمهورية لا تزال تتبع للاتحاد السوفياتي.

وقال نور سلطان نزارباييف في كلمة له سنة 2017، أنه سيخول بعض سلطاته لمجلس الوزراء والبرلمان، في مسعى اعتبره البعض أنه تمهيدي آنذاك الوقت لانتقال سياسي متوقع في كازاخستان الواقعة في آسيا الوسطى.