التخطي إلى المحتوى
دراسة حديثة: تدهش المسؤولين عليها.. أصل البشرية “زوجان اثنان”
دراسة حديثة: تدهش المسؤولين عليها.. أصل البشرية "زوجان اثنان"

هلت دراسة علمية حديثة، كاشفة أن كافة البشر ينحدرون من زوجين اثنين دون غيرهما، وكانا قد عاشا لفترة تتراوح من 100 إلى 200 ألف سنة، وفقاً للتقرير الذي نشر مؤخراً.

هذا ونشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الدراسة العلمية الحديثة، التي تفيد بأن ذلك الزوجين، تشبثا بعد (كارثة كبيرة) قامت بمسح كافة المخلوقات تقريباً، عن الوجود بهذا الكوكب.

ولفتت الدراسة الجديدة، والتي أجريت بجامعة “بال السويسرية” وجامعة “روكفلر الأمريكية، كما أنها نشرت في دورية [التطور البشري]، إلى أن الكارثة الكبيرة، حديثت عقب آخر عصر جليدي، وتأتي هذه النتائج بعد قيام مجموعة من الخبراء بإجراء دراسة شاملة للشفرة الجينية التي تعرف بـ”الحمض النووي” لنحو ما يقارب من 5 ملايين مخلوق من مختلف الأنواع والأصول، من بينهم البشر الآدميين.

وتبين للعالمان مارك ستوكل وديفيد ثالر أن 9 من 10 من هذه المخلوقات “من مختلف الأنواع” وليس “البشر وحدهم” ينحدرون من ذات الأصل، بحسب ما ذكر الموقع.

وأوضحت الدراسة أن الشر لهم تنوع جيني أدنى من غيرهم من المخلوقات، حيث أن 90 بـ% من أصل كافة المخلوقات الموجودة بالفعل على سطح الأرض حالياً وتشمل البشر، يعود إلى آباء أصبحوا يتكاثرون في ذات الوقت تقريباً، وعلى وجه التحديد قبل أقل من 250 ألف عام ماضي، وتفتت هذه النتائج، إذا صحت، [نمط التطور البشري].

من جهته قال العالم في جامعة بال ديفيد أن هذه  النتيجة “صادمة للغاية”، مشيراً إلى “لقد حاولت مجابهتها بكل ما استطعت من قوة”.

من جانبه، أشار الباحث “مارك ستوكل” في جامعة روكفلر إلى “خلال مرحلة شدد البشر على الاختلاف والتفرد بين الجماعات، ولكن الآن يجب علينا أن نكرس وافراً من الوقت لدراسة مدى التشابه والتقارب بيننا وبين باقِ المخلوقات في مملكة الحيوان”.

وأضاف مارك إلى ذلك، يمكن للتجربة الحياتية والثقافة إلى جانب أمور ثانية أن تجعل البشر يختلفون عن بعضهم البعض بشكل أو بأخر، مشير إلى “ولكن من منطلق بيولوجي بحت، البشر كالطيور وحيوانات أخرى”، وفق ما نقله سكاي نيوز.