التخطي إلى المحتوى
دراسة جديدة: ما يضر القلب يؤثر على المخ
اذا تضرر القلب تضرر المخ

خلصت دراسة جديدة، أن الأشخاص الذين يعانون من تزايد عوامل الإصابة بأمراض ذات صلة بالقلب، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة، ربما يكونون أكثر عرضة للإصابة بتغيرات في المخ قد يؤدي إلى الخرف.

وأجرى الباحثون الاختبار على بيانات 9772 بالغاً جميعهم خضعوا لفحص المخ بالرنين المغناطيسي لمرة واحد كحد أدنى، بجانب معلومات عن صحتهم بشكل عام والسجلات الطبية الخاصة بهم.

واقتصرت الدراسة على وجود علاقة بين بنية المخ وما يندرج في قائمة عوامل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وعثر الباحثون على أنه باستثناء ارتفاع الكولسترول، فإن كافة العوامل الخطيرة الأخرى وهي السمنة والتدخين ومرض السكري وضغط الدم، كانت مرتبطة في متغيرات دماغية ليست طبيعية يعاني منها المصابون بالخرف.

وفي حال زادت عوامل الإصابة بأمراض الأوعية الدموية تردت صحة المخ، حيث يظهر من قبض حجمه وتراجع حجم المادة الرمادية وهي عبارة عن “أنسجة توجد بالأساس أعلى سطح المخ ومسؤولة عن إعطاء الأوامر لجميع أعضاء الجسم أو ما يدعى الإشارات المرجعية”، وانتاج المادة البيضاء وهي أيضاً أنسجة متواجدة في الأجزاء العميقة من المخ وشأنها نقل الإشارات العصبية إلى باقي أطراف الجسم.

وقال مسؤول فريق الدراسة، سيمون كوكس، في جامعة إدنبره في المملكة المتحدة، أن هناك بعض الأشياء التي تسرع في شيخوخة المخ والوظائف الحسية التي لا ليس لدينا القدرة على تغييرها مثل “الجينات”، لذلك نستطيع النظر إلى هذا الأمر على أنه قائمة من الأشياء التي نسيطر عليها أو ما تسمى “عوامل الخطر المرنة”.

وذكر كوكس على البريد الإلكتروني: “أن هناك منافع كثيرة أخرى والتي يمكن أن تكسبها من خلف تحسين صحة القلب والأوعية الدموية من خلال (ممارسة الرياضة وتحسين النظام الغذائي والوزن والسيطرة على نسبة السكر في الدم والامتناع عن التدخين)، ولكن هناك اثباتات قوية ثانية يتوقع أن من هذه المنافع أيضاً المحافظ على صحة المخ”.

وبرزت أقوى العلاقات بين عوامل الإصابة بأمراض الأوعية الدموية وبنية المخ في أجزاء من الدماغ، تعرف على أنها مسؤولة عن مهارات “التفكير الأكثر تعقيداً”، التي تتدهور خلال تقدم مرض الزهايمر والخرف.

وذكر الباحثون في دورية القلب الأوروبية، أن عوامل الإصابة بأمراض القلب على ما يبدو تؤثر على صحة المخ في وسط العمر بذات القدر ما تفعل في التقدم بالسن.