التخطي إلى المحتوى
دراسة جديدة تكشف عن السن المناسب لحمل المرأة.. “العمر المثالي”
دراسة جديدة تكشف عن السن المناسب لحمل المرأة.. "العمر المثالي"

في الوقت الحالي أصبح سن الإنجاب لدى النساء يتأخر شيئاً فشيئ، بالنظر إلى مجموعة عوامل تتمثل في: عمل المرأة ودراستها في ظل تحذيرات من تداعيات ذلك الأمر على أوضاع السكان في عدد من الدول والشعوب.

حيث أن خصوبة المرأة، وفقاً لـ”جمعية الخصوبة البريطانية”، تبلغ ذروتها في أعماراً معينة ومن ثم تباشر في التراجع حتى تزول بالكامل في نهاية الثلاثينيات أو مطلع الأربعينيات من سن السيدات.

كما أن المرأة تولد نحو 2 مليون بويضة، فيما تشرع هذه الأجسام في النضج خلال البلوغ، ولكن عددها يتراجع بشكل تكتيكي إلى أن يتدنى لما يقارب 25 ألف بويضة فقط في عمر الـ37.

إذ تراجع العدد فقط لا يقف الضرر، فإن بويضات المرأة التي مضت في العمر مدة زمنية تعاني تردياً واضحاً في جودتها، ذلك الأمر الأمر التي يعني “أن هناك أزمات محتملة خلال فترة الحمل والإنجاب، بحسب جمعية الخصوبة البريطانية.

ومواكبتاً لإرشادات معهد ماركيس، شدد على أن أفضل فترة عمرية أو سن معين يمكن أن تحمل فيها المرأة تتأرجح ما بين الـ21 و28 عام، وأما بالنسبة إلى الفئات في عمر الـ30 فإن احتمال الحمل ينقص أكثر فأكثر لدى النساء.

كما أن نحو 82 بالـ% من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن من 35 إلى 39 سنة يحملن خلال عام واحد، وفقاً لدراسة المعهد، وأما بالنسبة إلى متوسط النساء واللاتي لا يزال عمرهن بين الـ27 و34 عاماً فيتم الحمل بنسبة تبلغ نحو 86 بالمائة.

ما هو العمر المثالي للحمل؟

إلى ذلك حيث أوضح الباحثون، أن العمر ليس العامل الوحيد فقط، والذي له تأثير على الخصوبة، فغالباً ما تحمل المرأة المتقدمة في العمر بعد تجاوز سن الـ30، وفي حين قد تواجه السيدة الأصغر سناً أزمات في الخصوبة نتيجة مشكلات عضوية.